مشاهدة النسخة كاملة : [ دراسة حول إنشاء مجمع الملك عبدالله لطباعة كتب الحديث الشريف ]


ta3lime
06-29-2009, 12:44 PM
مجمع الملك عبد الله لطباعة كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف

بالمدينة النبوية

(صرح إسلامي شامخ لخدمة السنة النبوية)

دراسة حول إنشاء جهاز متخصص ومتفرغ يختص بالعناية بكتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف
وتكون الجهة الكبرى والمرجع الأعلى والأول حول العالم للحديث الشريف

من إعداد الفقير إلى الله تعالى / عبد الحميد زارع أُسطى المدني

///////////////

قال الله تعالى (( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُـزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ )) محمد 2

(( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )) فصلت 33

(( هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا )) الفتح 28

(( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا )) الأحزاب 21

(( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ )) التوبة 128

(( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْـزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [157] قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ )) الأعراف 157 و 158

(( يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ [57] قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ )) يونس 57 و 58

وعن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بلغوا عني ولو آية وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار . رواه البخاري .

وعن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((طوبى لمن رآني وآمن بي ، وطوبى لمن آمن بي ولم يرني)) حديث صحيح


المقدمة:


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي لله الذي شرح صدور أهل الإسلام للسنة فانقادت لاتباعها وارتاحت لسماعها وأمات نفوس أهل الطغيان بالبدعة بعد أن تمادت في نزاعها وتغالت في ابتداعها , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , العالم بانقياد الأفئدة وامتناعها , المطلع على ضمائر القلوب في حالتي افتراقها واجتماعها , وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الذي انخفضت بحقه كلمة الباطل بعد ارتفاعها واتصلت بإرساله أنوار الهدى وظهرت حجتها بعد انقطاعها , صلى الله عليه وسلم مادامت السماء والأرض هذه في سموها وهذه في اتساعها , وعلى آله وصحبه الذين كسروا جيوش المردة وفتحوا حصون قلاعها وهجروا في محبة داعيهم إلى الله الأوطار والأوطان ولم يعاودوها بعد وداعها وحفظوا على اتباعهم أقواله وأفعاله وأحواله حتى أمنت بهم السنن الشريفة من ضياعها .

أما بعد : فإن أولى ما صرفت فيه نفائس الأيام , وأعلى وأغلى ما خص بمزيد الاهتمام , الاشتغال بخدمة العلوم الشرعية المتلقاة عن خير البرية , ولا يرتاب عاقل في أن مدارها على كتاب الله المقتفى , وسنة نبيه المصطفى , وأن باقي العلوم إما آلات لفهمهما وهي الضالة المطلوبة , أو أجنبية عنهما وهي الضارة المغلوبة . (1) من مقدمة ابن حجر على كتاب هدي الساري مقدمة فتح الباري .

والاشتغال بخدمة العلوم الشرعية إما أن يكون ببثها للناس من تعليم وتدريس, وإما بالعناية بإخراج وطبع المصنفات والمؤلفات والشروح وتحقيق النصوص ونشرها في الأفق القريب والبعيد .

وقد رأيت مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف قد تصدى لخدمة كتاب الله عناية وطباعة ونشرا , وتسجيلا لتلاواته وغير ذلك , ولا ريب في هذا , فهو النور الذي استضاءت به أمة محمد صلى الله عليه وسلم وهو المنهاج الذي من تمسك بحبله نجا وأفلح فالقرآن الكريم، كتاب الله العزيز، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، محفوظ من الله، حيث قال تعالى في محكم التنزيل (إنا نحن نزَّلنا الذكر وإنا له لحافظون ) [ سورة الحجر : 9 ].

فالحمد لله كثيرا على ذلك ، ثم الحمد لله كثيرا أن قيّض على مدى الأزمان مَنْ يحفظون كتابه الكريم، ويعتنون به وينشرونه، ويختص بهذا الفضل مَنْ يشاء من عباده .

وكما شرف الله المملكة العربية السعودية بخدمة المسجد الحرام, والمسجد النبوي، فقد خصها بدور رائد في خدمة الإسلام والمسلمين والعناية بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

وأمام ازدياد حاجة العالم الإسلامي إلى معرفة السنن النبوية ومعانيها وكتب الحديث النبوي الشريف، وترجمة معانيه إلى مختلف اللغات التي يتحدث بها المسلمون، والعناية بمختلف علومه، وخدمة للسنة والسيرة النبوية المطهرة والحديث الشريف، واضطلاعا من المملكة بدورها الرائد في خدمة الإسلام والمسلمين، واستشعارًا لكافة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بأهمية خدمة السنة النبوية المطهرة من خلال جهاز متخصص ومتفرغ لذلك العمل الجليل .

نرفع إلى مقامكم الكريم هذه المشروع في دراسة التي نسأل الله سبحانه وتعالى أن يكتب لها القبول وأن ينفع بها الإسلام والمسلمين .

وأرجو أن يكون هذا المشروع مشروع خيرٍ وبركة لخدمة السنة النبوية أولا، ولخدمة الإسلام والمسلمين ثانيًا ، راجيا من الله العلي القدير العون والتوفيق في كل أمورنا الدينية والدنيوية، وأن يوفق لقبول هذا المشروع الكبير لخدمة ما أنشئ من أجله، وهو خدمة السنة النبوية المطهرة الشريفة، ولينتفع به المسلمون شرقًا وغربًا سلوكًا وانتهاجًا وعملا واعتقادًا .

والحمد لله رب العالمين



في البداية :

يُعدُّ إنشاء مجمع الملك عبد الله لطباعة كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف بالمدينة النبوية من أجِّل صور العناية بالسنة والسيرة النبوية والحديث الشريف حفظا، وطباعة وتوزيعا على المسلمين في مختلف أرجاء المعمورة، وسينظر المسلمون إلى المجمع على أنه من أبرز الصور المشرقة والمشرفة الدالة على تمسك المملكة العربية السعودية بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم اعتقادا ومنهاجا، وقولا، وتطبيقا .

وهذا الأمر ليس مستغربا من المملكة العربية السعودية التي قامت بإعلاء كلمة التوحيد ، ورفعت رايته خفاقة عالية، وعرفت بنبل مقاصدها، وعلو همتها، وسمو أهدافها، وحرصها على كل ما من شأنه خدمة الإسلام والمسلمين وذلك منذ عهد مؤسسها المغفور له بإذن الله الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود .

ولقد وفَّقَ الله خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز - رحمه الله – في السابق لإقامة مشروع إسلامي ضخم حيث اعتنى بطباعة المصحف الشريف، وتوزيعه بمختلف الإصدارات والروايات على المسلمين في شتى أرجاء المعمورة، واعتنى بترجمة معاني القرآن الكريم إلى كثير من اللغات العالمية فجزاه الله خير الجزاء على ما قدم وجعل ذلك حسنة يخلدها له التاريخ .



أهداف هذه الدراسة أو المشروع

تتضح أهداف هذه الدراسة فيما يلي :

1. طباعة كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف باللغات المشهورة في العالم الإسلامي.
2. تسجيل قراءات لكتب الحديث المشهورة كصحيح البخاري , وصحيح مسلم وغيرها من كتب السنة وتسجيل ترجمات لها باللغات المشهورة في العالم الإسلامي.
3. ترجمة معاني الحديث الشريف لعدة لغات .
4. العناية بعلوم السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف.
5. العناية بجانب السيرة النبوية.
6. العناية بالبحوث والدراسات الإسلامية المتخصصة في السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف .
7. الوفاء باحتياجات المسلمين في داخل المملكة وخارجها من إصدارات المجمع المختلفة .
8. نشر إصدارات المجمع على الشبكات العالمية.
9. إنشاء موسوعة تجمع جميع الأحاديث الصحيحة من جميع كتب الحديث والسنة على أيدي باحثين مهرة كذلك إنشاء موسوعة أخرى تجمع جميع السنن القولية والفعلية .
10. إنشاء إذاعة أو قناة جديدة سمعية عالمية من قِبل المجمع في قنوات الراديو
تختص بسرد الحديث الشريف وقناة أخرى لقراءة ترجمات معاني الحديث النبوي باللغات المشهورة .

وتتضح سياسات المجمع لتحقيق أهدافه فيما يلي:

1. إنتاج إصدارات مطبوعة, وصوتية بمختلف اللغات المشهورة وبأعلى مستويات الدقة مع ما يتطلبه ذلك من إعداد, ومراجعة علمية.
2. مواصلة نشاط المجمع في ترجمة معاني السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف إلى مختلف اللغات.
3. الاستمرار في توزيع إصدارات المجمع على المسلمين في مختلف أنحاء العالم.
4. تقديم هدية من خادم الحرمين الشريفين سنوية لحجاج بيت الله الحرام من إصدارات المجمع
5. خدمة السنة المطهرة والسيرة النبوية والحديث الشريف من خلال إصدارات المجمع.
6. مواصلة إجراء الدراسات المتعلقة بأهداف المجمع.
7. نشر إصدارات المجمع, وجهوده المختلفة على شبكة الإنترنت.
8. تطوير أعمال المجمع بما يتناسب مع مناشطه المتعددة, من خلال مراكز, ولجان, وإدارات مختلفة.
9. إتاحة الفرصة للمسلمين لزيارة المجمع.
10. تنظيم الندوات العلمية ذات العلاقة بأهداف المجمع.
11. تدريب الموظفين داخل المجمع, وخارجه, وتنظيم دورات في معرفة السنن النبوية والتعرف على كتب الحديث


الإشراف على المجمع

من المقترح في هذه الدراسة أن تتولى وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الإشراف على هذا المجمع، ويكون للمجمع مشرف عام ورئيس هيئة عليا، ويتابع تنفيذ سياسات المجمع وتحقيق أهدافه
على أن يكون له نائب أو أمين عام للمجمع يختاره أو يعين من قبل المسؤلين .

وفيما يلي استعراض لأهم مهام التقسيمات الرئيسة للمجمع واختصاصاتها:

الهيئة العليا للمجمع:
تختص الهيئة العليا للمجمع بما يلي:

1- رسم الخطط والأهداف العامة للمجمع وسياسات تطبيقها، والإشراف على تنفيذها .
2- الموافقة على طلبات التعاون الواردة من خارج الوزارة .
3- دراسة ما يعرض عليها من الأمانة العامة للمجمع .
4- إقرار برنامج إنتاج إصدارات الحديث الشريف ( كتبُا أو صوتيات )، وترجمات معانيه إلى مختلف اللغات.
5- الموافقة على اختيار القراء لكتب السنة أو الحديث النبوي الشريف
6- الموافقة على ما يتم اختياره من مركز الدراسات الحديثية ، ومركز خدمة السنة والسيرة النبوية ومركز الترجمات من الكتب، والموضوعات العلمية تأليفا، وتحقيقا، وترجمة، ونشرا .
7- إقرار خطة التدريب للعاملين في المجمع .
8- إقرار الميزانية للأمانة العامة للمجمع .
9- اعتماد الضوابط والمعايير التي تُصْرف على ضوئها المكافآت لأعضاء الهيئات واللجان والمتعاونين .
10- إقرار اللوائح والأنظمة التي يحتاجها المجمع.
11- اتخاذ ما تراه محققا للمصلحة العامة في الحالات المستجدة من الأمور التي لم يرد ذكرها في اختصاصات الأجهزة المختلفة.
12- الاطلاع على التقرير السنوي للمجمع والبت في الأمور التي يتضمنها .


كيف يُشغّل المجمع؟

تدير وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ممثلة في مكتب الإشراف على المجمع والأمانة العامة للمجمع اللجان والمراكز العلمية مباشرة، وتتابع عملية تشغيله وصيانته وتدريب العاملين فيه، وتتولى تسلُّم إنتاجه وتوزيعه.

وتقوم شركة وطنية بمهام إدارة المجمع وتشغيله وصيانته وحراسته ونظافته، وتدريب العاملين فيه.


المجلس العلمي للمجمع:

يرأسه الأمين العام للمجمع، وتتبلور مهامه واختصاصاته في رسم خطة عمله وفقاً لأهداف المجمع، واقتراح ما يؤدي إلى تطوير الأعمال العلمية فيه، ودراسة القضايا والبحوث ذات الصبغة العلمية والتي تتعلق بعلوم السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف وترجمات معاني الحديث الشريف والعلوم الإسلامية، ودراسة ما يكلف به من بحوث ودراسات من قبل معالي الوزير المشرف العام على المجمع، ودراسة التقارير المعدة من قبل اللجان والجهات العلمية في المجمع وإبداء الرأي فيها.


اللجنة العلمية لكتب الحديث الشريف:

تُعنى بمراجعة كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف حال كتباتها وصفها صفًا جديدا وخلال الضبط وبعده على أمهات كتب الحديث والسنة، والتشكيل، والفواصل، ونهاية الصفحة, وبدايتها, ومعاني وشرح الأحاديث. وتظل المراجعة مستمرة من قبل اللجنة العلمية في جميع مراحل الإعداد والتحضير حتى تأذن اللجنة بالبدء بطباعة كتب الحديث الشريف .

كما تتولى مراجعة كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف المخطوطة ، والمطبوعة التي ترسل إلى المجمع من داخل المملكة وخارجها .


لجنة الإشرافعلى التسجيلات:

تُعنى بالإشراف على مختلف التسجيلات التي يصدرها المجمع للتأكد من صحتها وسلامتها وفقاً لصحة نص الحديث التي تسجل بها.

وهذا على غرار مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف فقد صدر عن المجمع ستة تسجيلات وتلاوات للقرآن الكريم خمسة منها برواية حفص عن عاصم وسجّل أيضًا برواية حفص عن عاصم بقصر المنفصل, والسادسة برواية قالون .


الخطوات الفنية لإنتاجالتسجيلات الصوتية :

بعد الانتهاء من أعمال التسجيل بعملية المونتاج تتم عملية نسخ قراءة كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف ثم عملية تعبئة أشرطة الكاسيت، ثم عملية لصق ورقة المعلومات، ثم عملية تعبئتها داخل ألبومات.


تسجيلات السنة والسيرة النبوية والحديثالشريف على أقراص صوتية :

من المقترح أن يستورد المجمع أجهزة نسخ للأقراص الصوتية، ويبدأ العمل بإنتاجها وأن تصل طاقة المجمع الإنتاجية في الأقراص الصوتية لعدد إنتاج مناسب بحيث يتم توفير أكبر عدد ممكن سنويًا للوردية الواحدة.



مركز الترجمات

يُعنى بالشؤون العلمية للترجمات وبخاصة القيام بأعمال ترجمات معاني الحديث الشريف إلى مختلف اللغات، ودراسة المشاكل المرتبطة بالترجمات وتقديم الحلول المناسبة لها، وإجراء البحوث والدراسات في مجال الترجمات، ودراسة الترجمات الحالية، وترجمة ما يحتاج إليه المسلمون من العلوم المتعلقة بالحديث النبوي والسنة المطهرة والسيرة المحمدية، و يكون هناك مجلس للترجمات يعنى بالنظر في مختلف شؤون الترجمات .


ممَّ يتكوَّن المركز؟

يتكوَّن المركز من هيكل إداري، ووحدات للغات، ومكتبة. والوحدات الآن ثلاث، وهي: وحدة اللغات الآسيوية، ووحدة اللغات الأوربيَّة، ووحدة اللغات الإفريقية. ومن المفترض أن تحتوي المكتبة المتخصصة على ترجمات لمعاني السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف إلى لغات متعددة ممكن أن تصل إلى 90 لغة، وعلى مراجع في اللغات والشعوب الإسلامية، وعلى معاجم، وما إلى ذلك.


اللغات التي من المقترح أن يتم بها نشر ترجمات معاني السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف من قبل المركز:

• من المقترح أن ينشر المركز ترجمات لمعاني السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف تصل إلى سبع لغات أوربية، وهي:
الإسبانية، والألبانية، والإنكليزية، والبوسنية، والفرنسية، والمقدونية، واليونانية.

• وأيضا نشر ترجمات لمعاني السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف إلى ست عشرة لغة آسيوية، وهي:
الأردية، والإندونيسية، والأويغورية، والإيرانونية، والبراهوئية، والبورمية، والتاملية، والتايلندية، والتركية، والتغالوغ، والصينية، والفارسية، والقازاقية، والكشميرية، والكورية، والمليبارية.

• وأيضا سبع لغات إفريقية، وهي:
الأرومية، والأمهرية، والأنكو، والزولو، والصومالية، والهوسا، واليوربا.


تسجيل ترجمات معاني السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف على أشرطة مسموعة :

من المقترح أيضا على المجمع أن يطرح ترجمة مسموعة بلغات مختلفة، لكتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف.


كيف يقوم المركز بإعداد الترجمات ؟

من أجل الحصول على ترجمات معاني السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف يتم الاتصال بمظانّ توافرها لدى الأفراد والجماعات، وعند الحصول على ترجمة إلى لغة ما تؤلّف لجنة متخصصة ممن يجيدون هذه اللغة مع إجادة اللغة العربية والعلوم الشرعية من ذوي العقيدة السليمة، وتكلّف بدراستها من النواحي العقدية، والشرعية، واللغوية. وإذا كانت الترجمة سليمة من هذه الجوانب تتخذ الإجراءات للطبع والنشر. وإذا كانت على الترجمة ملاحظات يطلب إلى المترجم تعديل ترجمته على ضوئها، وإذا وافق وقام بالتعديل قبلت الترجمة، وإلا لم تقبل.


على أيّ أساس يتمّ اختيار اللغات لترجمة معاني السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف إليها ؟

يتم اختيار اللغة على أساس الاعتبارات الآتية:
شيوع هذه اللغة، وعدد الناطقين بها، وعدم وجود ترجمات منشورة بهذه اللغة، وتَعَرُّض المسلمين الناطقين بها للتنصير، وما إلى ذلك.


هل ستكون جميع الترجمات المعدَّة من قبل المركز على منوال واحد؟

لا، بل من المفترض أن يتبع المترجمون مناهج مختلفة في معالجة الترجمة. ويمكننا حصر هذه المناهج فيما يلي:

• ترجمات معاني السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف نوعان:
o ترجمة معاني الأحاديث فقط بدون تعليقات تفسيرية.
o ترجمة معاني الأحاديث مع تعليقات تفسيرية. والمترجمون لهم مناهج مختلفة في معالجة هذه التعليقات. منها:

1. أن توضع التعليقات في داخل الترجمة بين قوسين حتى لا تختلط بترجمة معاني الحديث الشريف .
2. أن توضع التعليقات الخاصة بكلمات الحديث ما بعد ترجمة معاني الحديث مباشرة بحرف مغاير لحرف الترجمة إما في الحجم، وإما في الشكل أو في كليهما حتى تكون متميزة.
3. أن تجمع التعليقات الخاصة بعدة أحاديث أو كلماتها وتثبت في آخر الصفحة، ولكل تعليقه رقم يربطها بالحديث المعني.
4. أن يخلط شرح الكلمات بترجمة معاني الحديث بحيث لا يكون لكل واحد منهما كيان مستقلّ.


تبويب إنتاج المجمع من الترجمات

يمكن تبويب ترجمات كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف الصادرة عن المجمع إلى مختلف اللغات ولنفترض أن عددها 44 لغة وفقا لما يلي:
- 23 لغة آسيوية.
- 10 لغات أوربية.
- 11 لغة إفريقية.
أما عدد إصدارات الترجمات فلنفترض أنها تزيد على 60 إصدارا, والعمل لإنجاز ترجمات أخرى.


ما أهداف مركز الترجمة؟

تتلخص أهداف المركز فيما يلي:
1. القيام بأعمال ترجمات معاني كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف إلى لغات العالم.
2. ترجمة شرح ميسَّر مختصر لكتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف إلى أهم اللغات؛ ليكون مصاحبًا لترجمات معاني كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف.
3. دراسة المشاكل المرتبطة بترجمات معاني كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف وتقديم الحلول المناسبة.
4. إجراء البحوث والدراسات في مجال الترجمات.
5. دراسة الترجمات الحالية لمعاني كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف، وإعداد دراسات نقدية عنها لتحديد درجة صحتها ومستواها العلمي واللغوي، ومدى انتشارها، وتقديم الاقتراحات بشأن العمل على تبنِّي الترجمات الصحيحة، واستبعاد الترجمات غير الصحيحة.
6. تسجيل ترجمة معاني كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف في أشرطة صوتية وأسطوانات الليزر.
7. ترجمة ما يحتاج إليه المسلمون من العلوم المتعلقة بكتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف.
8. القيام بالمشروعات البحثية التي تخدم أعمال الترجمات مثل:

• إصدار دليل ببليوغرافي للترجمات التي تمَّت في العالم لمعاني كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف ، والاستفادة من الجهود السابقة في هذا المجال.

• إعداد المعاجم الخاصة بكتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف والتي تساعد في ترجمة معانيه، مثل معجم لألفاظ الحديث النبوي الشريف، ومعجم المصطلحات الإسلامية تترجم إلى اللغات بغرض المساعدة في أعمال الترجمات.


الدراسات الحديثية

مركز خدمة السنة والسيرة النبوية:

وأيضا من الأمور المهمة أن يكون هناك تعاون مع الجهات العلمية المختلفة كالجامعة الإسلامية لطباعة ما يتم إعداده وتحقيقه.

ويُعنى المركز بجمع وحفظ الكتب المخطوطة والمطبوعة والوثائق والمعلومات المتعلقة بالسنة والسيرة النبوية وإعداد الموسوعات الخاصة بها، وتحقيق ما يمكن من كتبها، وإعداد البحوث العلمية التي تخدمها، ورَدّ الأباطيل ودفع الشبهات عنها، وترجمة ما تدعو الحاجة إليه منها.


أهداف المركز :

هدف المركز عام يشمل خدمة الدراسات الحديثية؛ من إجراء البحوث والدراسات في مجال السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف ، وتوفير الأعمال المرجعية المعجمية حول كتب السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف ، وتخليص شروحات الأحاديث من الانحرافات أو الملاحظات التي علقت فيه، وعقد المؤتمرات والندوات العلمية في علوم السنة والسيرة النبوية والحديث الشريف.

ويتناول أيضا التعريف بكتب الحديث والسنة, والعناية بأسباب ورود الحديث الشريف, وأيضا التعرض بحثا لمشكل إعرابه .


ما هي كتب الحديثوشروحه والسيرة النبوية التي سيعتني بها المجمع ؟

بالنسبة لكتب ومتون الأحاديث : فبالدرجة الأولى الأصول أو الكتب الستة وعلى رأسها صحيح البخاري وصحيح مسلم , وأبو داوود , والترمذي , والنسائي , وابن ماجه .

ثم كتب الصحاح : كصحيح ابن خزيمة , وصحيح ابن حبان , وصحيح الإمام الحاكم.

وكالمصنفات والسنن : كمصنف الإمام عبد الرزاق بن همام , ومصنف الإمام ابن أبي شيبة , وسنن سعيد بن منصور , ومسند الدارمي , وشرح معاني الآثار للطحاوي , وسنن الدار قطني , وسنن البيهقي , ومسند داود الطيالسي , ومسند الحميدي , ومسند الإمام البزار , ومسند الإمام أبو يعلى الموصلي , ومعجم الإمام الطبراني , , , ..

وكتب الفضائل والآداب والأجزاء الحديثية إلى غيرها من كتب الصحاح والمسانيد المهمة ومتون الحديث .

وأما عن الشروح: فبالدرجة الأولى شروح صحيح البخاري ومسلم ومن ثم شروح الكتب الستة إلى غيرها من الشروح والتعليقات التي تمت على كتب الحديث .

وأما عن كتب السيرة : فكتاب الشمائل للترمذي, والسيرة النبوية لابن هشام , والسيرة النبوية للذهبي , وزاد المعاد لابن القيم , ودلائل النبوة للبيهقي , وشرح المواهب اللدنية للزرقاني , والرحيق المختوم للمباركفوري وغيرها من كتب السيرة ...,


ويتم عرض جميع الكتب على أهل الاختصاص لأخذ رأيهم



مشروع تحقيق وتخريج كتب السنة:

من المهم جدًا أن يكون في المجمع قسمٌ خاص لتحقيق وتخريج الكتب والنصوص والأحاديث وبيان صحيحها من سقيمها وما إلى ذلك من مهام التحقيق والتخريج ويشرف عليه أهل العناية والاختصاص من محققين وباحثين مختصين بعلم التخريج والتحقيق من أهل الحديث ويُبحث عن أفضل من برع في هذه المجالات حول العالم وتأمين احتياجاتهم لينضموا لفريق العمل .

العمل على إنشاء موسوعات علمية متكاملة:

كعمل موسوعة تجمع جميع الأحاديث الصحيحة من جميع كتب الحديث والسنة على أيدي باحثين مهرة , كذلك إنشاء موسوعة أخرى تجمع جميع السنن القولية والفعلية .


مم يتكوَّن المركز؟

يتكون المركز من هيكل إداري وعلمي، يشمل: المدير، والوكيل، والباحثين، وناسخًا، ومراسلاً.

ومن المفترض أن تتكامل بنيته العلمية المتمثلة بمجلس المركز، ووحداته البحثية الخادمة للدراسات الحديثية، نحو:

وحدة دائرة المعارف الحديثية، وحدة بحوث شروح الأحاديث، وحدة تحقيق التراث، وحدة الدراسات الحديثية عند المستشرقين.


العمل على إخراج مشروع فهرس مخطوطات للدراسات الحديثية ولكتب الحديث النبوي في العالم :

يشمل هذا الفهرس جميع المخطوطات في العالم التي تدخل في مجال الدراسات الحديثية وكتب الحديث منذ القرن الأول الهجري، حتى العصر الحاضر.


هل لمركز الدراسات الحديثية وسائل معينة ورافدة له؟

نعم، من المفترض أن يكون للمركز عدة وسائل يهدف منها خدمة مشروعاته الحالية والمستقبلية، مثلا مكتبة للمركز تضم عددًا من المصادر الأساسية في مجال الدراسات الحديثية، والعلوم الشرعية والعربية، والتراجم، والتاريخ، والمعاجم، والموسوعات الحديثة.

ومن المفترض أن يتعاون المركز مع بعض الجهات داخل المملكة وخارجها في مجال تخصصه، وتتم مراسلة تلك الجهات للاستعانة بكفاءاتها العلمية لتقويم البحوث، أو تزويد المركز بما يحتاج إليه.


الأقسام الفنية

مركز للتدريب والتأهيل الفني:

يُعنى بتدريب الكوادر لتأهيلها فنيا للعمل بمختلف أقسام المجمع الفنية سواء في مجال التحضير والتجهيز والمونتاج أو الطباعة أو التجليد أو الصيانة، أو التسجيل, أو الاستنساخ الصوتي والأعمال المساندة للإنتاج ونظم لهم دورات تدريبية إعدادية. ويتم ابتعاث عدد من المتفوقين من خريجي دورات المركز إلى الكليات والمعاهد المتخصصة داخل المملكة وخارجها، لإجراء دورات تدريبية تطويرية لمنسوبي المجمع.


كيف يعمل المجمع على إعداد وتطوير فنيين لتشغيل هذا المجمع؟

من المفترض أن يعمل المجمع على تدريب الفنيين في مجال الطباعة والمونتاج والخياطة والتجليد من خلال مركز التدريب الذي يتلقى المتدرب فيه التعليم والتدريب على أيدي مختصين، كما أنه من المقترح أيضا أن يعدُّ دورات تطويرية لجميع العاملين في المجمع وجميع الأعمال المساندة مثل الكهرباء والتكييف والهاتف والصيانة العامة للمباني بالإضافة إلى التخصصات الإدارية الأخرى.

وتخريج دورات تدريبية إعدادية ودورات تطويرية.



طاقة المجمع الإنتاجية



يحدد المجمع طاقة إنتاجية مناسبة تصدر من مختلف النسخ والإصدارات سنويًا للوردية الواحدة .

وستكون هذه الإصدارات التي سينتجها المجمع إصدارات عدة موزَّعة بين كتبٍ للسنة والسيرة النبوية والحديث الشريف كاملة وأجزاء وترجمات بأحجام مختلفة وتسجيلات وغيرها.

هذا غير البحوث المحكمة التي تهتم بموضوعات عناية المملكة العربية السعودية بالسنة والحديث الشريف وعلومه, ومثلها عن ندوة ترجمة معاني السنة والحديث الشريف تقويم للماضي, وتخطيط للمستقبل.

ويكون للمجمع مخطوطات يكتبها يكتبها المختصون من أهل العلم وتراجع من قبل اللجنة العلمية بالمجمع.

وقد بلغت الطاقة الإنتاجية التي صممت عليها آلات الطباعة والتجليد في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة النبوية (30) مليون نسخة سنويًا بفضل الله ورحمته ومنه وكرمه.


توزيع إصدارات المجمع

يتم توزيع إصدارات المجمع من كتب السنة والحديث والسيرة النبوية , والتسجيلات, والأجزاء, والترجمات, والكتب ويتم ذلك على المسلمين داخل المملكة وخارجها في مختلف أرجاء العالم .

وقد بلغ إنتاج مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة النبوية سنويًا ما معدَّله عشرة ملايين نسخة من كافة إصداراته التي تجاوزت (70) إصدارًا.


مساحة المجمع ومرافقه ومكانه المقترح

المقترح في مساحة المجمع أن يكون بنفس حجم مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف و تقدر مساحة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بمائتين وخمسين ألف متر مربع إلا إذا كانت الحاجة أقل فلا بأس في تقليص المساحة أو أكبر فتزاد المساحة ويكون تصميم هذا المجمع على أعلى وأفضل درجات الهندسة المعمارية .

وبالنسبة لمكانه المقترح : هو أن يكون بجانب مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة النبوية ويتوسطهم المسجد الموجود هناك .

ويُعد مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف وحدة عمرانية متكاملة في مرافقها إذ يضم مسجداً، ومبانيَ للإدارة، والصيانة، والمطبعة، والمستودعات، والنقل، والتسويق، والسكن، والترفيه، والمستوصف، والمكتبة، والمطاعم وغيرها. ونال تصميم مبنى المجمع - ذو الطابع الإسلامي الأصيل - جائزة المدينة المنورة في رجب عام 1416هـ ( ديسمبر 1995 م ).


المباني التي تقع داخل مبنى المجمع:

من المقترح أن يكون في داخل سور مبنى المجمع مبانٍ عدة وهي على النحو التالي:
1. مبنى للإدارة.
2. صالة للطباعة.
3. مسجد للمجمع. (إذا رأت المصلحة تغيير مكان المجمع بعيدا عن مجمع الملك فهد)
4. مبنى للشؤون العلمية.
5. مساكن للعزاب.
6. مساكن لكبار الموظفين.
7. مبنى للأقراص الصوتية.
8. منطقتان ترفيهيتان.
9. مطعم.
10. عيادات طبية.
11. محرقة.
12. ورش للصيانة.
13. مبنى للمحطة الكهربائية الاحتياطية.
14. محطة لتنقية المياه المستعملة لاستخدامها في الري.

يتبع ...