مشاهدة النسخة كاملة : أزمـة الجـغــرافـــيـا في طريقة تدريسها وليس في مادتهـا


Hisgéo
04-17-2010, 06:11 PM
أزمـة الجـغــرافـــيـا
في طريقة تدريسها وليس في مادتهـا
ألاستاذ الدكتور مضر خليل العمر


يمكنكم تحميل المقال على هيئة ملف وورد من الرابط التالى (http://egyptiongeography.googlepages.com/50.DOC.DOC)



المـقـدمـــة

في زمن غابر جرى نقاش حاد حول الجغرافيا وهل هي من العلوم أم لا ، وانتهى الجدل بالاعتراف بالجغرافيا سيدة للعلوم الانسانية، وتم تخصيص مقعد لها في الجامعات العريقة . لقد برهنت الجغرافيا ، كعلم ، اهميتها في دول العالم المتقدم حيث مارس الجغرافيون واجباتهم الوطنية خارج قاعات الدرس بكفاءة عالية نالوا بسببها احترام الجميع . ولعل الجوهر في هذا كله ، الطريقة التي درس بها هؤلاء الجغرافيا منذ المرحلة التعليمية الابتدائية صعودا الى التأهيل الجامعي التخصصي . فطريقة التعلم هي المفتاح الحقيقي لفهم المادة و التعامل معها بصورة صحيحة داخل الصف و خارجه ، في مجال التعليم وفي ميادين الحياة المختلفة .

ما أصاب الجغرافيا من غبن بسبب طريقة التعلم الخاطئة ، قد حصل لمعظم العلوم ، ان لم يكن جميعها . فالرياضيات هي ليست عمليات حسابية آلية ، بل منطق و سياقات تفكير . كذلك الحال مع الهندسة ، وعلوم الحياة ، و الفيزياء و اللغة . والتاريخ ليس حكايات جدني او سرد غيبي للاخبار و الاحداث ، فله منطقه و فلسفته . ومع شديد الأسف فان فلسفة العلوم لا يهتم بها و لا تدرس في العديد من الاقسام العلمية على اهميتها القصوى . وان درست ، فلا صلة لها بالمواد التخصصية . ففي الجغرافيا ، على سبيل المثال لا الحصر ، فان تدريس المواد الآتية يتم بصيغة لا تدل على وجود ترابط جدلي ، عضوي بينها : علم الخرائط ، منهج البحث العلمي ، الدراسة الميدانية ، التحليل الكمي ، فلسفة الجغرافيا . وحتى الدراسة الاقليمة لا يتم الربط فيها بين فروع الجغرافيا الاصولية ، بل تعامل كمفردات منهج تمثل فصولا في كتاب وليس كمادة مترابطة متداخلة محددة لملامح الاقليم و شخصيته . انها كدراسة اشجار غابة كل واحدة بمعزل عن الاخرى و بعيدا عن النظرة النظامية التكاملية الموحدة لبيئة الغابة . انها دراسة مجزوءة ناقصة غير مجدية ، لذلك ينساها الطلبة ولا يهتموا بها . انهم لا يستوعبون الهدف من دراستها ، فهي بالنسبة لهم مادة تقرأ للامتحان فقط . ولهذا السبب برزت ظاهرة الغش بين الطلبة و تفاقمت .

يعرض المقال وجهة نظر الكاتب في السبل التي يمكن من خلالها نفض التراب عن وجه مادة لها اهميتها العلمية خارج قاعات الدرس ، واعادة الحياة اليها بعد ان كاد يقضى عليها من قبل معلميها و مدرسيها الذين تعرفوا على اشجار الغابة و حفظوا الوانها و اشكالها و لكنهم جهلوا علاقاتها ببعض وما ينتج عن هذه العلاقة من بيئة حياتية متكاملة . فالجغرافيا هي دراسة التنظيم المكاني لعناصر الحياة وتفاعلها على سطح الأرض ، سواء أكانت هذه العناصر طبيعية (هواء ، ماء ، تربة ، صخور) أم بشرية (نشاطات الانسان و البيئة التي صنعها لنفسه) . فالجغرافيا ليست معلومات في كتب ، بل مشاهدات ميدانية في البيئة التي نعيش فيها و نعمل . ومن لا يفهم التنظيم المكاني لعناصر البيئة التي يعيش فيها وطريقة تفاعلها مع بعض ، لا يستوعب مطلقا جغرافية العالم وان حفظ نصوصها و خرائطها عن ظهر قلب . فبداية دراسة الجغرافيا تكون في البيت و المحلة و المدرسة . انها الاطلس الذي يجب ان يعتمده المعلم لافهام التلاميذ و الطلبة الجغرافيا و ماهيتها و اهميتها الحياتية اليومية . وكما قال علماء النفس ، من لا يعرف نفسه يجهل الآخرين ، كذلك يمكن القول بان من لا يعرف جغرافية منطقة سكنه لا يستوعب جغرافية بلده ، ولا جغرافية البلدان الاخرى .


2 – مـن أســباب الأزمــة

من خلال خبرة تدريسية لا تقل عن عشرين عاما في جامعات القطر (البصره ، بغداد ، المستنصرية ، تكريت و ديالى) ، وعن بحوث انجزت وأخرى اطلع عليها ، ومن خلال مناقشات مطولة مع الطلبة الجامعيين ، استخلص الكاتب ان الخلل في فهم حقيقة الجغرافيا من قبل طلبة اقسام الجغرافيا راجع الى طبيعة الطرائق التدريسية المتبعة في المرحلتين الابتدائية و الثانوية . فقد نقشت في اذهانهم صورة مشوهة عنها يصعب تصحيحها في المرحلة الجامعية . ( العمر والربيعي1991) و المصيبة ان عملية سوء الفهم تدور لتتراكم مرة اخرى عندما يتخرج هؤلاء الطلبة ليمارسوا التدريس و لم يتم بعد تصحيح الصورة عندهم بما فيه الكفاية .لاسباب عديدة لا مجال لمناقشتها في هذا المقال .
ومن خلال متابعة طلبة السنة الرابعة في كليات التربية و مراجعة المدارس الثانوية خرج الكاتب بالملاحظات الاتية ، والتي تؤكد وجود خلل في تدريس الجغرافيا و تعمق التشويه الحاصل في صورتها في اذهان الطلبة خاصة ، و عامة الناس : -
(1)نقص لا يستهان به في توفير الخرائط الجدارية في المدارس الثانوية ،
(2) ضعف متابعة المشرفين التربويين لمدرسي الجغرافيا في مجال استخدام الخارطة بما يؤدي الى الاستفادة فعليا منها ،
(3) عدم قيام الطلبة برسم الخرائط الموجودة في الكتب او الاطالس لعدم طلب ذلك منهم،
(4)الخرائط في الكتب المنهجية غير مستثمرة بصورة تؤدي الغرض من وجودها ، لا في المتن ولا في طريقة التدريس ولا في الواجبات البيتية ،
(5)اهمال واضح للنشاطات العلمية اللاصفية التي تدفع بالطلبة للاهتمام بالمادة العلمية و التعلم الذاتي خارج القاعة ،
(6)عدم استثمار البيئة المحيطة بالمدرسة كمادة للدراسة الميدانية و ربطها بالمنهج الدراسي .

هذا مقال نظري (فكري) ، يعكس وجهة نظر الكاتب ، وليس بحثا تربويا يعتمد الاستبيان و المقابلة و غيرها من مستلزمات البحوث التربوية ، لذا لم تتبع السياقات ذاتها . انه موجه الى القائمين على العملية التعليمية ومن يعنيهم ان يتعلم التلاميذ و الطلبة المواد و المواضيع بصورتها الصحيحة . لأن ما يحدث مع الجغرافيا حاصل أيضا مع الرياضيات و الهندسة و الاحياء و غيرها من المواد الدراسية الأخرى . ولكونه مقال تخصصي فان المجلات العلمية هي مكانه المناسب و ليس الصحف اليومية او المجلات الثقافية العامة .

3 – نشاطات صفية و لا صفية لا غنى عنها ،

تتوفر نشاطات صفية ولا صفية عديدة و متنوعة بامكان المعلم او المدرس ممارستها مع طلبته تعزيزا للمنهج و تطبيقا له . يشار هنا الى نماذج متعارف عليها تلح الحاجة الى العودة اليها ، للتذكير بها بعد ان غلفها النسيان .



3 – 1 ) الـمعاني الجغرافية في الصـور و الـرسـوم ،

تصدر سنويا اعدادا كبيرة من التقاويم الحاوية على صور لـمناظر طبيعية متنوعة ولـمختلف البيئات . تشكل جـميع هذه الصور مادة لتدريس الجغرافيا وتنمية الحس الجغرافي عند الطلبة اذا نظر الى ما وراء الصورة ، الى معانيها الجغرافية .

فمنظر الجبال يـمكن ان يثير الـمـوضوعات الاتية : انواع الجبال ، توزيعها الـمكاني في البلد والعالم ، عوامل التعرية ، التساقط وانواعه ، الربط بالكوارث الطبيعية ، الربط بطراز حياة معينة ، بالنبات الطبيعي وتنوعه مع الارتفاع ، مع استثمار الانسان لـها لأغراض سياحية ، بالانهار و البحيرات ، بالغذاء وتنوعه ، بالـمشكلات السياسية بين الدول وفي الدولة الواحدة .

ولـمنظر الغابة جاذبيته للنظر والتأمل في : انواع الغابات ، تنوعها مع تنوع الـمناخ والـمواقع الجغرافيـة ، هـل الغابة مـجرد مـجموعـة اشـجار ؟ ماهو النظام البيئي للغابة ؟ التوازن البيئي في الغابة ، سوء استخدام الانسان للغابات واثر ذلك على التبدلات الـمناخية ، مفهوم : ازرع ولا تقطع واهـميته للانسان من مـختلف الـمـعطيات الحياتية .

الـماء سـر الحـياة ، وصـور الـمسـطحات الـمائية هي الاكثر شيوعا ، وكل منها توفر فرصة للحديث واثارة حوارات بين الطلبة وتسلؤلات عن اهمية ترشيد استهلاك الـمياه ، و البيئات الـمائية واهـميتها لتلطـيف الجـو و توفير الغذاء ، واستثمار الانسان للمـجاري والـمسطحات الـمائية في النقل و التسلية والترويح وكـمصدر للعـيش ، والـمشاكل السياسية الناجـمة عن الـمياه الدولية .

وللغيوم والاشكال التي ترسمها في الجو جاذبية خاصة ، وعلى اساسها يستطيع الـمدرس الربط بين انواع الغيوم وانواع الـمطر ، وامكانية التبوء بالجو من خلال نوع الغيوم . كما بامكانه الطلب من الطلبة مـمارسة هذا التوقع في كل يوم تكون فيه الغيوم موجودة في السماء .

ومن الـمناظر التي تثير الفضول ، صور الاقوام والشعوب الاخرى ، انها توفر فرصة للتحدث عن الاختلافات العرقية والدينية بين الشعوب والـهدف الرباني من ذلك (التعارف) ، واثر البيئات الطبيعية على شكل ولون وحياة الاقوام الـمختلفة . و يعني تعارف الشعوب مع بعضها تعاونها في الخير والتأمل في وحدة الخالق .

للبيئة التي صنعها الانسان لنفسه (الـمدينة) ، احاديث وتساؤلات لا حصر لـها ، فصـور الشوارع و الـمباني مـدخل للحـديث عـن جـميع مـناحي الحـياة اليومية وتباينها الـمكاني . انها الاسـوار التي بناها الانسان لتؤطر حياته بثقلها وظلالـها ، و هي حلم الكثيرين مـمن يـجهلون حقيقتها . انها الحـلم و الكابوس ، الحلم لـمن يعيش بعيدا عـنها والكابوس لـمن خـنقته مشاكلها . انها مادة للتكلم عن الاقتصاد ، الاجتماع ، التخطيط ، التلوث ، الـمشاكل ، الحـلول ، عن الخبرة الشخصية للطلبة فيها . كـذلك الحـال مـع الريف ، خاصة عند اجراء مقارنة بين الريف و الـمدينة في الـمعطيات الاتية : الـمظـهر الخارجي ، الـمساحـة ، الكثافـة ، استعمالات الارض ، طراز الحياة ، القيم الاجتماعية ، التنوع الاجتماعي ، الـمشاكل البيئية (طبيعية واجتماعية) . وافضل شيء يقوم به الـمدرس في هذا الـمضمار ، اجراء مناظرة بين مـؤيدي البيـئتين .

هذا غيض من فيض من الحالات التي يـمكن ان يستثمرها مدرس الجغرافيا في المدارس الثانوية ليزيد من ادراك طلبته للمفردات الجغرافية ويـحفز الحـس الجغرافي عندهم . بهذه الطريقة يدفعهم الى النظر الى ماوراء الاشياء وعلاقاتها البيئية . بتنمية هذا الحـس عند الطلبة يصبحوا جغرافيين حقيقيين ، يستوعبوا بيئتاهم جغرافيا ، وحـينها فقط ، يسهل عليهم تصور جغرافية العالم الاخر وادراكها .

3 - 2 ) الجـغـرافـيا الـعـمـليــة ،

توفر الجغرافيا العملية Practical Geography فرصة كبيرة لتعلم حقائق جغرافية عمليا ، وهذه الحقائق ذات اهمية للناس في حياتهم اليومية . ومن الضروري مـمارسة تعلمها والتدريب عليها من الدراسة الـمتوسطة . والتعرف على الجغرافيا العملية يدفع بالطلبة لاعتناق حقيقة مفادها ان الجغرافيا علم حيوي يـرتبط بـحياة الناس في مـختلف مـناحيها ، وان تعلمها لا يكون من خلال قاعات الدرس فقط ، بل ان القاعات الـمغلقة ماهي الا مرحلة اولية في التعلم والتهيئة للتدريب العملي الـميداني . ومن مفردات الجغرافيا العملية :-

( أ ) تعـييـن اتـجـاه الـشـمـال ،

الجهات الـمعروفة اربع : الشمال والجنوب ، الشرق والغرب . وعند معرفة احدها على وجه اليقين تسهل معرفة الاتـجاهـات الاخرين . فالشمال عكس الجنوب ، والغرب عكس اتـجاه الشرق . ومن الضروري التمييز بين نوعين من الشمال : الجغرافي و الـمغناطيسي . موقع الاول ثابت اما الثاني فمتحرك ضمن نقطة في اقصى شمال كندا بالقرب من شبه جزيرة بوثينيا التي لا تبعد عن مركز القطب الجغرافي الشمالي باكثر من الف ميل (فليجة 1981) . ويقاس الاختلاف بين اتـجاه الشمالين الجغرافي والـمغناطيسي بالدرجات ، درجة الاختلاف الـمغناطيسي والتي قد تكون الى شرق او غرب اتـجاه الشمال الجغرافي (الحقيقي) . ويـمكن معرفة درجة الاختلاف الـمغناطيسي من خلال تـحديد الشـمال الـمغناطيسي بواسطة البوصلة وتـحـديد الشـمال الجغرافي باحدى الطرائق الـمعروفة ، او مـن خلال جداول خاصة .

استعمال البوصلة شائع لـمعرفة اتـجاه الشـمال ، ولكن عـندما تكون الخارطة خالية من تـحديد الاتـجاه ويطـلـب تثبيته عليها فالامر يـختلف قليلا . توجه الخارطة اولآ حسب الاحداثيات الـموجودة على الارض ، توضع البوصلة عليها ثم يتم تأشير (وضع نقطة على الخارطة) عند اتـجاه الشمال في البوصلة ، ونقطة اخرى عند الجنوب . بعد ذلك يـمد خط للوصل بين النقطتين مع وضع سهم ليؤشر اتـجاه الشمال الـمغناطيسي . وبـمعرفة درجة الاختلاف الـمغناطيسي يرسم خط يتقاطع مع الخـط الاول ليشير الى الشمال الحقيقي .

يكون قرص الشمس في النصف الشمالي من الكرة الارضية ، وعلى مدار السنة ، في وقت الزوال (منتصف النهار) في جهة الجنوب . وعند وضع عصا مستقيمة بوضع عمودي على سطح الارض وتـحت اشعة الشمس فان ظلها يتجه حتما الى الشمال الحقيقي . هذا في حالة وجود ساعة دقيقة ، وفي حالة عدم معرفة وقت الزوال بدقة عالية ، حينها تعتمد الطريقة الاتية : يـختار وقت قبل الساعة الثانية عشر ظهرا بوقت قصير وتثبت عصا على الارض تـحت اشعة الشمس بشكل مائل . يربط في طرف العصا خيط به ثقل يلامس سطح الارض فيحدث ظلآ . بعد ذلك ترسم دائرة او قوس في الجهة الـمعاكسة لحركة الشمس بنصف قطر يساوي طول ظل الخيط من نقطة نهاية الخيط على سطح الارض . يراقب الظل من حيث الطول والقصر والابتعاد تدريـجيا عن مـحيط الدائرة او القوس الـمرسوم والعودة الى ان يلتقي مع القوس مرة ثانية . (فليجة و زميله 1978 ) .

ويـمكن اعتماد طريقة الساعة اليدوية لـمعرفة اتـجاه الشمال الجغرافي وذلك بوضع الساعة افقيا تـحت اشعة الشـمس ثم يتم توجـيهها حتى يشير عقرب الساعات الى الشمس . والخط الوهمي الـممتد بين مركز الساعة ومنتصف القوس الـمحصور بين نهاية عقرب الساعات و الرقم (12) مشيرا الى الجنوب الجغرافي في نصف الكرة الشمالي . وبـمد الخط بالاتـجاه الـمعاكس فانه يشير الى الشمال الجغرافي .

وفي الليل تشير مـجموعة الدب الاكبر الى الشمال الحقيقي . فالنجم القطبي هو احد افراد مـجموعة الدب الاصغر التي تقع فوق القطب الجغرافي الشمالي ، ويدور هذا النجم حول نقطة القطب السماوي ((نقطة وهمية تقع في كبد السماء على سـمـت القطب الجغرافي)) . ففي اول الليل تكون مـجموعة الدب الاكبر قريبة من افق السماء ، وتؤشر مـجموعة من خـمس نـجوم تاخذ شكل رقم (4) الـهـندي (تعرف بذات الكرسي) على موقع النجم القطبي .

فالنجم القطبي يقع في نهاية مـجموعة الدب الاصغر وبين ذات الكرسي ومـجموعة الدب الاكبر ، والخط الواصل بين نـجمين من الـمجموعة الاخيرة يؤشر الى الشمال الجغرافي

( ب ) اسـتيـعاب مـقـياس الـرسـم ،

من الاخطاء الشائعة تدريس مقياس الرسم كمادة رياضية (رغم انه كذلك) جعلت العديد من الطلبة ينفر من الخارطة لارتباط مقياس الرسم بها . ان طريقة تدريس مقياس الرسم يـجب ان تكون بصيغة التعلم عن طريق اللعب . فقياس ابعاد قاعة الدرس ورسمها على ورقة باعتماد مقياس الرسم تدفع الطلبة لفهم الصلة بين البسط والـمقام ، بين الاشياء الـمنسوبة لبعضها ، بين جـميع الـمقاييـس النسـبية . قياس ابعاد القاعة بداية لرسم خارطة الـمدرسة بـمقياس رسم حقيقي ، وكواجب للطلبة لرسم مـخططات الوحدات السكنية التي يقطنوها ، ولرسم مـخطط للطريق الذي يسلكوه الى الـمدرسـة ، وغيرها من مـخططات عن البيئة الـمحيطة بالـمدرسـة مع التاكيد على مـقياس الرسـم . الـهدف استيعاب الطلبة نسبة مايرسموه على الورق الى الواقع الذي يعيشوه . من هنا يستوعب الطالب الحجم الحقيقي لبلده قياسا ببلدان العالم الاخرى ، الـمجاورة والبعـيدة ، الـمتقـدمـة والنامية ، نسبة القمر الى الارض ، نسبة الارض الى الشمس .

بـمعرفة اماكن عيش اقارب الطالب و دفعه لحساب الـمـسافة بين سكنه (مدينته) وسكن الاخرين (مدنهم وقراهم) تـجعله يستوعب اسباب تباعد الزيارات او تقاربها ، تدفعه لفهم دور الـمسافة في العلاقة بين الناس . انه يكتشفها بنفسه بـمساعدة الـمدرس من خلال تعليم مقياس الرسم . في هذه الحالة فقط يكون لـمقياس الرسم اهمية في حياة الطالب ويفهم اهميته دون ان يـحفظ نص من الكتاب الـمقرر . ان نسـيان الحقائق الـمكتشفة ذاتيا قليل جدا ، عكس الـمعلومـات التي يـجبر الطالب على حفظها دون أن يعي ماهيتها واهميتها لحياته اليومية لاحقا

3 – 3 ) رسـم الـمـخـطـطـات مـيدانيـا ،

للمخططات الـميدانية Field Sketches اهمية في الجغرافيا لأنها احدى وسائل التعلم الـميداني . انها افضل من الصور الفوتوغرافية لأنها ذات علاقة بـموضوع معين ، مع التركيز على الـمعطيات ذات العلاقة فقط . انها تسلط الضوء على حيز صغير لتبرز الـمطلوب في الدراسة ، والنتائج مؤكدة وسريعة وغير مكلفة . ويـمكن تسجيل الـملاحظات الـميدانية على الـمخطط ، وقد ياخذ الرسم التخطيطي وقتا ، خاصة في التجربة الاولى .

ومن الضروري تعويد الطلبة ، منذ نعومة اظفارهم ، على رسم الـمخططات لأن هذا يفيدهم في مـختلف نواحي الحياة الدراسية و العملية . ليس الـمطلوب رسم منظر طبيعي ، بل ابراز ظاهرة جغرافية للـملاحظة والدراسـة ليس الا .

ومن الـمهم بداية ، وضع هيكل ثم اختيار احداثيات الظهير الارضي لتمثيل مظاهر تؤشر الـمركز و الحواف الشمالية و الجنوبية والشرق و الغرب ، اليسار و اليمين . بعد ذلك ، يبدأ رسم مقدمة الـمنظر والخلفية اعتمادا على مظاهر مـختارة كثوابت (الاحداثيات) ، وقد تهمل بعض التفاصيل في الخلفية .

وقد يـحتار الطالب اول الامر في حجم الـمادة التي يرسمها ، واسهل طريقة هي ان ترسم على ورق كبير نسبيا A3 ، وباعتماد قلم الرصاص لتحديد الحجم والابعاد افقيا او عموديا او حتى تقدير الزاوية . ومن الضروري تعزيز الثقة بالنفس عند الطلبة وبقدرتهم لانتاج شيء ذي قيمة وفائدة . أي عدم الاستهانة بـما يقدموه ، في الـمراحل الاولى على الاقل . وبالامكان تصغير مقياس الرسم عندما تكون مساحة منطقة الدراسة كبيرة ، وذلك باعتماد التصغير بالنسبة الى النصف او اية نسبة يراها الطالب مناسبة و مقبولة . وعندما تكون التباينات السطحية غير كبيرة يـمكن تـنـصيف القياس الافقي او مضاعفة القياس العمودي لابراز الظاهرة قيد الدرس .

وتـحديد خط الافق له اهميته لان جـميع الاشياء الاخرى يعتمد تـحديدها على اساسه ، ويفضل ان يكون تضليل الاشياء التي صنعها الانسان داكنة ويكون تضليل الـمظاهر الطبيعية خفيفا ، وان تكون الاشياء امام الناظر اكثر تضليلا من الخلفية . وللاعتبارات الجغرافية اهمية عند اختيار الاشياء التي تظهر في الـمخطط ، فعند التركيز على الـمظاهر الطبيعية تهمل الكثير من التفاصيل التي اوجدها الانسان ، مثل اسلاك الكهرباء وغيرها ، اما الطرق و السكك فانها تؤشر . وعند رسم خارطة الـمدينة فان الانشاءات الكهربائية والطرق لـها اهمية . والعنوان ضروري ان يكون دقيقا و تفصيليا مع تاشير الـموقع ، وتـحديد الاتـجاهات وتـحديد اسماء الـمناطق والـمظاهر الطبيعية و البشرية . وقد تكتب هذه على ظهر الـمخطط او عليه مع الاسهم الـمؤشرة عليها .

4 – مـفتاح فهـم ألجـغـرافيا : قـراءة الخـارطــة ،

الجغرافيا من العلوم العملية التي تتطلب معرفتها تدريبا مبرمجا ، منتظما متواترا ، وعمودها الفقري ، كمادة و موضوع ، هو الخارطة . فمن يجهل قراءة الخارطة و لا يحسن التعامل معها لا يدرك ماهية الجغرافيا . وتعاني الجغرافيا في دول العالم النامي من اهمال وسوء فهم للجغرافيا ناتج عن اغفال المناهج الدراسية تدريب التلاميذ و الطلبة منذ المراحل الدراسية الأولى على قراءة الخارطة و فهم محتوياتها .

ان قراءة الخارطة مرحلة متقدمة نسبيا ، تسبقها مراحل تهيء الطالب لـها ، مثل : استخلاص الـمعاني الجغرافية من الصور و الرسوم ورسم الـمخططات الـميدانية ، ثم فهم ماهية الخارطة ، عناصرها ، انواعها ، الـهدف منها ، سبل الاستفادة منها في الحياة اليومية للمواطن الـمتخصص بالجغرافيا ولغيره . اما تـحديث معلوماتها فهو من صلب اختصاص الجغرافي ، ويـجب ان يتدرب على ذلك عمليا التلميذ منذ الدراسة الابتدائية و الثانوية . فـمن الضروري وضع برنامج تدريبي متكامل يتوافق مع مفردات الدراسة و الـمرحلة الدراسية بـحيث يفهم الطالب الجغرافيا ويتعامل معها بعلمية قبل ان يصل الى مستوى الدراسة الجامعية الاولية .


يـحـدد ملنر (Milner 1988) الـمهارات الـمطلوب تدريب طلبة الثانويات عليها في الجغرافيا ب:-
(1) قراءة الخرائط الرسمية Ordnance Survey Maps : معرفة الرموز ، الـمقاييس ، الاتـجاهات ، واستعمال البوصلة وخطوط الارتفاعات الـمتساوية واشكال سطح الارض .
(2) تفسير خرائط OS : الانـماط والعلاقات بينها (استعمالات الارض و النبات ، انـماط الـمستقرات البشرية وشبكة الاتصالات و الـمواصلات) .
(3) قراءة وتفسير خرائط الكتب الـمنهجية والـمخططات وخرائط التوزيعات والنقطية و الخطية .
(4) قراءة خرائط الاطالس و وصف التوزيعات فيها .
(5) قراءة خرائط الخطط والتصاميم العمرانية للشوارع والقطاعات .
(6) فهم الرسوم البيانية والتـخطيطية بانواعها .
(7) استيعاب الـمخططات الانسيابية و مـخططات النظم و النـماذج .
(8) قراءة مـخططات سـطح الارض Sketch Diagrams .
(9) فهم الـمخـططات ذات البعدين .
(10) تفسير الـمصورات والرسوم Pictures .
(11) تفسير الصور الجوية .
(12) تـحليل احصائي للحقائق الجغرافية .
(13) الربط بين خرائط OS و الصور الجوية .


ويضيف ملنر الى ان الـمطلوب التدرب على قراءة خرائط OS من حيث :-








فهل صيغت مناهج الجغرافيا لطلبة الثانويات في قطرنا الحبيب لتحقق بعض هذه الاهداف العلمية التربوية ؟ فاذا كان الأمر كذلك ، فهل تحقق هذا ؟ ثم أين الخلل ؟
1) استعمال الـمقياس وقياس الـمسافة بدقة . 2) تـحديد الاتـجـاه الصحيح باعتماد البوصلة . 3) اعطاء الـموقع الدقيق باعتماد الاحداثيات العمودية والافقية . 4) معرفة معقولة بالرموز الرئيسية الـمستخدمة ، ومعرفة كيفية استخدام خطوط الارتفاعات الـمتساوية واشتقاق الـمقطع الطولي . 5) تـحديد انـحدار الارض وتـمييز اشكال سطح الارض مثل الوديان و التلال . 6) معرفة العلاقة بين نـمط الاستيطان وشبكة النقل ، مثلآ . 7) الربط بين هذه جـميعا .
4 - 1 ) القـراءة الأوليـة للخـارطـة ،

وكتعويد عملي للطلبة على الخارطة ، من الضروري و الجوهري في الوقت نفسه ، الطلب منهم رسمها مع كل موضوع ياخذوه في الجغرافيا (خارطة او رسوم ومـخططات توضيحية) . فالتعود على النظر الى الخارطة ورسمها يسهل معرفة الـمواقع الجغرافية وتباينها مكانيا ، والربط بين الحقائق الـمختلفة ، وبالتالي فهم الجغرافيا . انها الصورة التي تبقى في ذهن الطالب في الامتحان دون الحاجة الى ان يـحفظ معلوماتها . انها مادة اساسية لـمناقشة مكونات الخارطة وتفسير انـماطها الـمكانية .

اضافة الى الواجب الـمشار اليه أعلاه ، يـطلب من الطلبة ، على شكل مـجاميع صغيرة ، قراءة خرائط قطاعية او بـمقاييس متوسطة الـمقياس مع توجيه مـجموعة من الاسئلة لكل مـجموعة عليها ان تـجيب عنها من خلال الخارطة . فـمثلآ ، يـمكن توجيه اسـئلة من النوع الاتي ، وحسب الـموجود في الخارطة ومستوى الطلبة الدراسي :-

- بعد تـحديد موقع معين (أ) مـثلآ ، ماهو موقع الـمسـجد من النقطة (أ) ؟
- ماهو اتـجاه مـجرى النهر في الخارطة ؟ وماهو طول النهر في الخارطة ؟
- حدد اربع مظاهر جغرافية موجودة في الخارطة .
- اذا كنت في اقصى نقطة شمال شرق منطقة الخارطة ، ونظرت باتـجاه الجنوب الغربي ، ماهي الـمظاهر الجغرافية التي تلاحظها ؟ سـمها بالتتابع الـمكاني .
- على ضوء الـمربعات الشـبكية الـمسقطة على الخارطة ، حدد مـواقع : ...... .
- حدد الـمظاهر الجغرافية الواقعة بين خط الارتفاع (رقم مـحدد) و الارتفاع (رقم مـحدد) ، أو بين نقاط تقاطع خطوط شبكة الـمربعات ( الارقام الافقية والعمودية) .
- بعد تـحديد منطقة معينة على الخارطة ، كأن تكون (بين الـمربع 50 و الـمربع 91) :
ماهي انواع النباتات الطبيعية ؟ ماعلاقة النبات الطبيعي بالتضاريس ، ماهي انواع الـمحاصيل التي تزرع في هذه الـمنطقة ، حدد فلكيا موقع الـمستقرة (س) .
- ماهي انواع الطرق التي توجد في الخارطة ؟ وما اطوالـها ؟
- ماهي الانهار التي لـها اهمية ملاحية في الخارطة ؟ ولـماذا ؟
- كيف تتوزع الـمستقرات البشرية في الخارطة ؟ ولـماذا ؟
- ماهو نظام التصريف النهري الـموجود في الخارطة ؟
-ماهي انواع استعمالات الارض بين الـمستقرتين (ا) و (ب) ؟ أو النقطتين( أ وب) ؟
- ماهي العلاقة بين : نظام التصريف النهري و التضاريس و استعمالات الارض من خلال الخارطة ؟
-حدد اعلى نقطة في الخارطة ، وادناها ، واحسب درجة الانـحدار بينهما .
- اعتمد ورقا بيانيا لحساب مساحة الوحدة الادارية (تسميتها) . وما نسبة مساحتها الى مساحة الوحدة الادارية التي تعود اليها ؟
- صف توزيع الـمستقرات البشرية في الجزء الجنوبي من منطقة الخارطة .
- قارن بين نـمط توزيع الـمـستقرات البشرية شـمال و جنوب منطقة الخارطة ، مفسرا ذلك على ضوء الوضع الطبيعي للـمنطقة .
- ماهو التوزيع الامثل (في نظرك) للـمستقرات البشرية الـموجودة في الخارطة (منطقة الدراسة) ؟ ولـماذا ؟ وما الخـلل في التوزيع الراهن ؟ (Leong & Barakbah 1974) .
والعديد من الاسئلة التي تنقل ما تعلمه الطالب من الكتاب الى الخارطة ليكتشفه بنفسه ، مع اضافات نوعية للـمعلومات تفيد في الـمراحل الدراسية اللاحقة . بهذه الصيغة لا يتعامل الطالب مع الخارطة بـجمود ولا ابالية ، بل بتفاعل ليتعلم وليجد ما عرفه عليها ، ويكتشف ما لا يعرفه . وبهذه الحالة تكون الخارطة قد استثمرت بعلمية ومنهجية تـخدم العملية التعليمية داخل الصف وخارجه . فالخارطة كتاب جغرافي كامل عن منطقة معينة ، يتطلب قرائته خبرة ، وهذه الخبرة لا تتكون الا من خلال التدريب الـمـتصل بالـمواد الـمدروسـة ومستمـر مع جـميع الـمراحل الدراسية .

4 – 2 ) قـراءة الخـارطـة مـيدانـيا ،


ترتبط الخارطة بفروع الجغرافيا جـميعها ، فخرائط الـمدن تـختلف عن خرائط الـملكيات الزراعية ، و عن الخرائط الجيولوجية ، وهكذا . فجميع هذه الخرائط تشترك في القواعد الاساسية للخارطة الجغرافية ولكنها تـختلف عن بعض في الـمفردات وترميزها . بعبارة اخرى ، كل تـخصص جغرافي دقيق له خرائطه الخاصة به والتي يتوجب التدريب على قرائتها وتـحديث معلوماتها ميدانيا .

ولـهـذا السـبب ، من الـمهم جدا خروج الطلبة للدراسة الـميدانية مع كل موضوع جغرافي يدرسوه لاختبار ما درسوه على مـحـك الواقع ، ولكي يكون الـميدان الاطلس الذي يرجعون اليه في كل ما يتعلموه ، ولكي تكون رموز الخارطة مدركة ، وتكون للنظريات معنى في حياتهم اليومية .

يفضل جونز Jones 1968 ان يتم انـجاز الـمخططات الـميدانية على مرحلتين : الاولى عندما يكون الطالب في الحقل حيث يكون عمله غير منظم بدرجة او اخرى ، وانه يلاحظ ويـجمع الحقائق تـحت عناوين عريضة . وقد يكتب بعض الـملاحظات الشخصية على الـمخطط . وفي الـمرحلة الثانية ، ينجز العمل بعد عودته الى الصف او المدرسة ، وبعد التفكير في مضامين ما عرفه واكتشفه والصلة بـما تعلمه من نظريات وافكار . حينها فقط يستطيع رسم الخارطة بصيغتها النهائية التي تضم النتائج ، وبعد ان يـحذف مالا علاقة له بالـموضوع وبعد اختيار العنوان الـمناسب للمخطط . وعادة يعني هذا اعادة رسم او اعادة اسقاط البيانات و الـمعلومات و الـملاحظات ، وتـحبير ماقد رسم بقلم الرصاص .

الطريقة الاخرى تتم بتحضير خارطة اساس **** Sketch Map وتستنسخ لتستخدم في الـميدان ، و يعاد اسقاط النتائج والحقائق لاحقا على النسخ النهائية . وهذه الطريقة مفضلة عندما يستخدم اكثر من طالب الخارطة الاساس ذاتها لتغطية جوانب مـختلفة او أزمنة مـختلفة .

وبغض النظر عن الـهدف من رسم الخارطة ، فقواعد رسم الخارطة يـجب ان يلتزم بها ، فلجميع الخرائط عناوين ومقياس رسم و مفتاح ومؤشر للشمال ، وغيرها من اساسيات . والسبب من التاكيد على هذه الضوابط هي ان الخارطة يـجب ان تكون سهلة القراءة من قبل الجميع ، ومن الضروري ان يـحدد في العنوان موقع الدراسة مع تاشير شبكة الخطوط الـمربعة لتحديد الـمواقع بدقة . وعندما تكون هناك خرائط عدة للمنطقة ذاتها فللعنوان اهمية في توضيح طبيعة الخارطة والـهدف من رسمها .
قد لا يتوقع ان يكون مقياس رسم الخارطة دقيقا طالـما ان جزء منها قد رسم بطريقة لا تعتمد على الـمقياس Free hand ، فهي تقريبية . وقد يفي بالغرض مقياس خطي قصير ، خاصة عندما لا يتم تـجزئته الى الاعشار . وقد يهمل مؤشر اتـجاه الشمال ، عندما تكون خطوط الطول والعرض واضحة على الخارطة . اما الـمفتاح فانه اساسي لانه يـجعل الخارطة واضحة للقارىء . ولكن ، عندما يكون الترميز الـمعتمد في الـمخطط ذاته في الخارطة الاصلية فان الـمفتاح لا يكون الزاميا . اما عندما تعتمد الالوان في الاسقاطات و عند استخدام رموز غير متعارف عليها حينها لا مفر من وجود الـمفتاح . وللخارطة اطار فالرسم لا يكون في الهواء الطلق .


4 – 3 ) تـحـديـث مـعـلـومـات الخـارطـة ،

ان قراءة الوثيقة الاولية (الارض) مرتبط بقراءة الخارطة ، الا انه ليس مطابقا لـها في الكثير من الاحيان . ففي البدء ، قد يكون هدف الدراسة الـميدانية الـمقارنة بين الارض و الخارطة ، ومثل هذه الـمقارنة ضرورية جدا وجوهرية لتطوير ملكة قراءة الخرائط عند الطلبة . وقراءة الخارطة يـختلف عن مايعرفه العامة من تـحديد الـمسار في خارطة سياحية للمدينة او الاقليم . وتـمثل الخارطة للبعض معضلة كماهي الرياضيات وذلك لعدم التعود والتدرب على استعمالها والاستفادة منها .

لفهم الخارطة بكل مـحدداتها ، من الـمهم ادراك واستيعاب الارض التي تعكس الخارطة جزء منها . والدراسة الـميدانية هي تدريب على تفسير الخارطة وفهمها ، وتعزيز الخارطة بالـملاحظات لسلسلة واسعة من الظواهر غير الـمؤشرة أو غير الواضحة على الخارطة . ولايرتبط هذا بـخرائط التضاريس فقط ، بل بالخرائط الجيولوجية وخرائط استعمالات الارض وغيرها . وجوهري ان لا يكون درس رسم الخرائط في القاعة بديلآ عن الدراسة الـميدانية ، انه مرحلة تسبقها وتتبعها . فالـمواءمة بين الخارطة والواقع (قراءة الخارطة وتـحديث معلوماتها) عملية ذهنية على الـمدرس ان لا يفكر بها كعمل داخل قاعة الدرس كبديل عن العمل الحقلي . فعلى الطلبة ان يتعلموا التفكير بتفاصيل الظهير الارضي في الـميدان وليس كرموز واشارات على الخارطة (Jones 1968) . فالـهدف حسب راي جونز هو فرك انوف الطلبة بالـميدان واجبارهم لتحريك عقولـهم باستخدام الخارطة والـمنافسة بينهم مـيدانيا .

في الـميدان ، من الضروري ان يكون العمل بدء من الحقل (الارض) ، من الواقع وانتقالآ الى الخارطة وليس العكس . فالـمطلوب ان يعكس الواقع تفاصيله وانـماطه ومقارنتها مع الـموجود على الخارطة ، فلتترك الارض تتحدث عن نفسها وتعطى فرصة للطالب للملاحظة والاستفادة العلمية . وبعد هذا تاتي مرحلة الاضافة الى الـموجود في الخارطة من خلال التدرب على الـملاحظة ، فالخطأ الذي قد يقع به العديد من الطلبة التصور ان كل شيء موجود على الخارطة . والخرائط الجيولوجية التفصيلية ضرورية للجغرافي لـمعرفة انواع الترب والـمصادر الـمائية والتصريف السطحي والنبات وغيرها . والخرائط ذات القياس 1 / 25000 تعد مناسبة في الـمراحل الاولى من التدريب العملي (Wooldridge & East 1966)
.
والآن ، ماهو البرنامج الذي يضعه مـدرس الجغرافيا في ثانوياتنا ، او في الجامعة ، ليدرب طلبته على هذه الـمهارات الاساسية ؟ قـد لا يكـون هو نفسه قـد تدرب عليـها ، ولكن عليه ألآن أن يتمرن ويـمارس ليدرب طلبته عليها كي ينهض بنفسه وبطلبته ، وبالـمحصلـة النهائية ببلده ويتقدم الى الامام ، ليتعامل مع الواقع بعلمية ، و لـيعـطي مـوضوع الـجغرافـية حـقـه .

5 – سياقات عـمـل من الضروري العودة اليها ،

(1) توفير الخرائط الجدارية بالعدد و الانواع المناسبة للمناهج ، مع توفير الاطالس التعليمية باعداد مناسبة لكل مدرسة ،
(2) تعويد الطلبة على رسم الخرائط كواجب بيتي ، الموجودة في الكتب المنهجية او الاطالس التعليمية ،
(3) قيام وزارة التربية بتوفير صور للبيئات الطبيعية و البشرية المختلفة مع توجيه المدرسين الى المفردات و المتغيرات التي يركزون عليها و يجلبوا انظار الطلبة اليها،
(4) القيام بممارسات عملية تتعلق بمقياس الرسم ، داخل الصف و خارجه ،
(5) القيام برسم المخططات الميدانية للمناظر الطبيعية ذات التباين المكاني الواضح والتي يمكن ان تثير نقاشا جغرافيا ، ومن الضروري اشراك مدرس الفنية بهذا النشاط ،
(6) الاهتمام بالنشاطات الصفية و اللاصفية في مجال الجغرافيا العملية ،
(7) اقامة دورات تدريبية خاصة في هذا المجال بالتعاون بين الجمعية الجغرافية العراقية و وزارة التربية ، او وزارتي التربية و التعليم العالي خلال العطل الربيعية و الصيفية ،
(8) المتابعة الجدية لمدرسي الجغرافيا لاستخدام الخارطة من قبل الادارة و الاشراف التربوي .


6 – المـصـادر و المـراجـع ،

- العمر ، د. مضر خليل و الربيعي ، د. داوود جاسم 1991
الجغرافيا في الجامعة ، مجلة الجغرافي العربي ، العدد الاول
- سطيحة ، د. محمد محمد 1974
الجغرافية العملية و قراءة الخرائط ، دار النهضة العربية ، بيروت
- فليجة ، د. احمد نجم الدين و عبد الله ، جميل نجيب 1978
علم الخرائط و الدراسة الميدانية ، مطبعة العاني ، بغداد
- فليجة ، د . احمد نجم الدين 1981
الجغرافيا العملية و الخرائط ، مؤسسة شباب الجامعية ، الاسكندرية
- اليونسكو ، ب. ت.
مرجع اليونسكو في تعليم الجغرافية ، ترجمة زهير الكرمي ، مطبعة الكويت
- Jones , P. A. 1968
Field Work in Geography
Longman , Green & Co. Ltd., London
- Leong , G. Ch. And Barakbah , S.A.B. 1974
Certificate Practical Geography
Oxford University Press , Kuala Lumpur
- Milner , S. 1988
Geography : Longman GCSE revised guides
Longman Group , Essex
- Wooldridge , S. W. and East , W. G. 1966
The Spirit and Purpose of Geography
Hutchinson University Library , London






ألأستاذ الدكتور مضر خليل العمر
قسم الجغرافيا – كلية التربية – جامعة تكريت
منقول من منتدى جغرافية العرب

Hichamo
08-18-2010, 11:14 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كأستاذة تاريخ و جغرافيا ما رأيك في طريقة التدريس في بلادنا ؟ و كذلك في الدروس التي نأخذها في هذه المادة ؟

Hisgéo
08-20-2010, 10:35 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كأستاذة تاريخ و جغرافيا ما رأيك في طريقة التدريس في بلادنا ؟ و كذلك في الدروس التي نأخذها في هذه المادة ؟



و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
اولا نرحب بك أخيه و نقول لكم رمضانكم مبارك ..جعلنا الله و اياكم ممن يصومونه و يقومونه ايمانا و احتسابا .. آمين
الدروس المبرمجة في الجغرافية كلها مفيدة صدقني .. و أنا أتحدث عن دروس كل المستويات ..لكن مشكلتنا في طريقة التدريس .. شخصيا أعاني كثيرا من هذا الأمر ..
فمدرستنا الجزائرية تفتقر لأدنى الوسائل و القصد من كلمة أدنى الوسائل هنا : الصور و الخرائط المناسبة* .. أما الوسائل التكنولوجية الحديثة و أقصد هنا السمعية البصرية فحدث عن نقصها و لا حرج .....
إذ كيف لي أن أدرس عن المناطق الحارة و الباردة و المعتدلة في العالم و بعض تلاميذي لا يفرقون بين خطوط الطول و خطوط العرض ؟ و لكي يتوصل التلميذ لفهم أساسيات الجغرافية لا بد من الخرائط المناسبة *.. الصور .. الأشرطة الوثائقية ..و الزيارات الميدانية لم لا ؟
و الحديث يطول و هو ذو شجون ... نسأل الله أن يعيننا على الأمور و نسأله أن يرزقنا الاخلاص
بوركتم على الإهتمام ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
* كررت كلمة خرائط مناسبة لأني أعاني من استعمال الخرائط العتيقة التي نستعملها نحن أساتذة المدارس الخاصة ! أما المدارس العامة فلا فكرة لدي عن الأوضاع هناك .. أتمنى مشاركة الزملاء من العمومي في هذا الموضوع ..

Hichamo
08-20-2010, 10:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم

و الله معك حق أستاذتي الكريمة ، اجتزت البكالوريا هذه السنة ، و تخيلي أن هناك من لا يعرف الدول ، فكيف سيجيب في أسئلة الخرائط تلك و هذا مثال بسيط. . أما عن الخرائط فلم أر خريطة منذ أنهيت المتوسط

FARES-DZ
08-20-2010, 05:03 PM
السلام عليكم
بارك الله فيكم على الموضوع
صدقتي استاذة من حيث تشخيص الازمة
تخيلي اذكر في المدرسة اننا كنا ندرس عن الاقاليم المناخية بخريطة جغرافية رسمت للتضاريس واذكر ان الشيخ كان يعتمد على الطباشير ليحدد لنا الاقاليم
وهذا له عواقب وخيمة لا تظهر الا مع مرور الوقت

Hisgéo
08-21-2010, 09:57 AM
الله المستعان ..

patra
12-07-2010, 02:44 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

Hisgéo
12-07-2010, 05:58 PM
و فيك يبارك الله

Hisgéo
12-07-2010, 05:58 PM
و فيك يبارك الله

اميرة95
02-28-2011, 04:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

elsa3id
02-28-2011, 06:40 PM
بالفعل موضوع قيم ويسترعي الانتباه شكرا جزيلا وبورك فيك

Hisgéo
04-13-2011, 10:18 PM
و فيكم يبارك الله

شكرا على المرور الطيّب

rima 1997
04-14-2011, 05:40 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .