مشاهدة النسخة كاملة : هل للكافر والملحد أعمال صالحة ؟؟ وهل يُوجد مسلم بلا عمل صالح مطلقا ؟؟


جبل
05-26-2010, 05:13 PM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه وبعد :

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" إن الله لا يظلم مؤمنا حسنة يعطي بها في الدنيا ويجزي بها في الآخرة وأما الكافر فيطعم بحسنات ما عمل بها لله في الدنيا حتى إذا أفضى إلى الآخرة لم يكن له حسنة يجزى بها " . رواه مسلم

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه على صحيح مسلم 9\184 :

" قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّه لَا يَظْلِم مُؤْمِنًا حَسَنَة يُعْطِي بِهَا فِي الدُّنْيَا وَيُجْزَى بِهَا فِي الْآخِرَة وَأَمَّا الْكَافِر فَيُطْعَم بِحَسَنَاتِ مَا عَمِلَ بِهَا لِلَّهِ فِي الدُّنْيَا حَتَّى إِذَا أَفْضَى إِلَى الْآخِرَة لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَة يُجْزَى بِهَا )
وَفِي رِوَايَة : ( إِنَّ الْكَافِر إِذَا عَمِلَ حَسَنَة أُطْعِمَ بِهَا طُعْمَة مِنْ الدُّنْيَا ، وَأَمَّا الْمُؤْمِن فَإِنَّ اللَّه تَعَالَى يَدَّخِر لَهُ حَسَنَاته فِي الْآخِرَة ، وَيُعْقِبهُ رِزْقًا فِي الدُّنْيَا عَلَى طَاعَته ) . أَجْمَعَ الْعُلَمَاء عَلَى أَنَّ الْكَافِر الَّذِي مَاتَ عَلَى كُفْره لَا ثَوَاب لَهُ فِي الْآخِرَة ، وَلَا يُجَازَى فِيهَا بِشَيْءٍ مِنْ عَمَله فِي الدُّنْيَا ، مُتَقَرِّبًا إِلَى اللَّه تَعَالَى ، وَصَرَّحَ فِي هَذَا الْحَدِيث بِأَنَّهُ يُطْعَم فِي الدُّنْيَا بِمَا عَمِلَهُ مِنْ الْحَسَنَات ، أَيْ : بِمَا فَعَلَهُ مُتَقَرِّبًا بِهِ إِلَى اللَّه تَعَالَى مِمَّا لَا يَفْتَقِر صِحَّته إِلَى النِّيَّة ، كَصِلَةِ الرَّحِم وَالصَّدَقَة وَالْعِتْق وَالضِّيَافَة وَتَسْهِيل الْخَيْرَات وَنَحْوهَا ، وَأَمَّا الْمُؤْمِن فَيُدَّخَر لَهُ حَسَنَاته وَثَوَاب أَعْمَاله إِلَى الْآخِرَة ، وَيُجْزَى بِهَا مَعَ ذَلِكَ أَيْضًا فِي الدُّنْيَا ، وَلَا مَانِع مِنْ جَزَائِهِ بِهَا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة ، وَقَدْ وَرَدَ الشَّرْع بِهِ فَيَجِب اِعْتِقَاده . " انتهى كلامه رحمه الله .

قلت: فهذا نص قاطع أن الأعمال الصالحة التي يقوم بها الكفار يثابون عليها في الدنيا لأنهم قوم عُجّلت لهم طيباتهم في الدنيا , ولا تنفعهم في الأخرة بحال.

قال تعالى : (( وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا )) الفرقات -23

ويكاد عجبي لا ينتهي من بعض إخواننا الذين يصرّون على مخالفة كبار العلماء , ويصرّحون أن المسلم قد يكون تاركا للعمل بالكلية طوال حياته ! , ويبقى مسلما !.

وفي نظري أن القائلين بهذا القول العجيب لم يحرروا موطن النزاع , فالتبست الأمور عندهم مع الأسف الشديد

والسؤال الموجّة الآن إلى إخواننا هؤلاء هو :

هل يمكن لرجل مسلم أن يعيش دهره كله دون أن يعمل عملا صالحا مطلقا ؟! , بل أقول هل يمكن لكافر ! أن يعيش دهره كله لا يعمل عملا صالحا مطلقا !؟

إن قلتم لا , فقد انتهى النزاع , وإن قلتم نعم ! , فأقول لكم , كيف ؟؟!

- كيف يعيش رجل دهره كله ولا يعطي امرأته أو أهله درهما واحدا مرة !؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " دينار أنفقته في سبيل الله ودينار أنفقته في رقبة ودينار تصدقت به على مسكين ودينار أنفقته على أهلك أعظمها أجرا الذي أنفقته على أهلك " . رواه مسلم

- كيف يعيش رجل دهره كله ولا يلقي السلام على والديه ويزورهم ولو مرة في العمر !؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "بلوا أرحامكم ولو بالسلام". حسنه الألباني رحمه الله
وقال صلى الله عليه وسلم : " أفضل العمل الصلاة لوقتها و بر الوالدين و الجهاد " . رواه أحمد وصححه الألباني

-كيف يعيش رجل دهره كله ولا يأتي شهوته في الحلال مرة ؟!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "و في بضع أحدكم صدقة" قالوا : يا رسول الله أيأتي أحدنا شهوته و يكون له فيها أجر !؟ قال : "أرأيتم لو وضعها في الحرام أليس كان يكون عليه وزر ؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال يكون له أجر"

- كيف يعيش رجل دهره كله ولا يمد يده فيساعد ضعيفا أو عجوزا هرما مرة في العمر ؟!
- كيف يعيش رجل مسلم دهره كله ولا يطلب منه أخوه أو جاره أو صديقه أو حتى جليسه في سفر أو حضر شربة ماء فيعطيه إياها مرة واحدة في العمر ؟؟!!!
- كيف يعيش رجل مسلم دهره كله ولا يميط الأذى عن الطريق ولو مرة واحدة في العمر ؟؟!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " في ابن آدم ستون و ثلاثمائة سلامى أو عظم أو مفصل على كل واحد في كل يوم
صدقة كل كلمة طيبة صدقة و عون الرجل أخاه صدقة و الشربة من الماء تسقيها صدقة و إماطة الأذى عن الطريق صدقة " . رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني رحمه الله.

- وكيف يعيش رجل مسلم دهره كله ولا يكف نفسه عن محرّم واحد!!! أو يمسك عن شر لوجه الله مرة واحدة !!! في حياته كلها !!!!؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " على كل مسلم صدقة " . قالوا : فإن لم يجد ؟ قال : " فليعمل بيديه فينفع نفسه ويتصدق " . قالوا : فإن لم يستطع ؟ أو لم يفعل ؟ قال : " فيعين ذا الحاجة الملهوف " . قالوا : فإن لم يفعله !!؟ قال : " فيأمر بالخير " . قالوا : فإن لم يفعل !!؟ قال : " فيمسك عن الشر فإنه له صدقة " رواه البخاري ومسلم.

-وكيف يعيش رجل مسلم دهره كله ولا يلقي السلام على أخيه في الطريق مرة ؟؟؟!!!
عن عمران بن حصين أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : السلام عليكم فرد عليه ثم جلس . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " عشر " . ثم جاء لآخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فرد عليه فقال : " ثلاثون " . أي ثلاثون حسنة كاملة توضع في ميزان أعمال هذا الموّحد ... رواه الترمذي وأبو داود وحسنه الألباني في المشكاة.

- وكيف ؟ وكيف ؟!

يا إخوة الإسلام تأمّلوا , فأنتم تقولون بمسألة خيالية لا وجود لها على أرض الواقع إطلاقا ! , فإن قلتم: فما بالك تحكم بكفر رجل في مسألة خيالية محضة ؟؟

أقول : الدخول في المسائل الخيالية والمفترضة أمر أنكره الكثير من علماء السلف , ولكن قد كان ما خفت أن يكون فإنا لله وإنا إليه راجعون , ما دام قد وقع بعض أهل السنة في الفخ الذي نصبه لهم شياطين الإنس والجنّ , فيجب على طلبة العلم أن يبينوا الحق وأن يجهروا به ...

لذا فنحن نقول لو فُرض أن هناك رجل ما ! , لم يعمل خيرا قط على التفصيل الخيالي الذي تريدونه وتصرّون عليه ! , فهو كافر بلا شك ولا ريب , كما صرّح بذلك العلامة المُجاهد الربيع حفظه الله ( وهو ممن لا يكفرون بترك الصلاة , فانتبه ) , والاشتغال بمثل هذه المسائل الخيالية تنطع وغلو في الدين , وهو سبب للهلاك كما في الحديث الصحيح ( إياكم والغلو في الدين فإنما هلك من كان قبلكم بالغلو في الدين ) , وهذا التنطع هو أشبه ما يكون بهذا الفقيه - كما في بعض كتب الفقه !- الذي كتب عن حُكم من حَمَل وعاء مملوء بالفساء ! -أعزكم الله- , على فرض وقوع ذلك ! , وهل تجوز الصلاة وهو يحمل هذا الفساء في وعاء !!! , نسأل الله العافية والسلامة والرشاد , والله المستعان

وما أحوج هؤلاء إلى أن يتأملوا قول النبي الأمين صلى الله عليه وسلم : " احرص على ما ينفعك ! " , والله الهادي إلى سواء السبيل.

ومن أراد التفصيل حول هذه المسألة فليطالع هذه المواضيع غير مأمور

إجماع الأئمة على كفر تارك العمل بالكلية , وبيان أنها مسألة خيالية (http://www.salafmisr.net/vb/t1938.html)

بيان عقيدة الألباني في الإيمان , والردّ على من رماه بأنه يقول بقول المرجئة !! (http://www.salafmisr.net/vb/t1875.html)

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الموضوع الأصلي : هل للكافر والملحد أعمال صالحة ؟؟ وهل يُوجد مسلم بلا عمل صالح مطلقا ؟؟ (http://www.salafmisr.net/vb/t2427.html)