مشاهدة النسخة كاملة : احسن جامعة جزائرية في الترتيب ......في المركز 47 افريقيا


FARES-DZ
10-17-2010, 10:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله
حسب اخر ترتيب للجامعات في افريقيا جائت الحامعة الجزائرية في اخر التريتب تقريبا

http://www.4icu.org/topAfrica/
فاول جامعة في الجزائر هي جامعة ابو بكر بلقايد تلمسان في المرتبة 47

وجائت الجامعات الجزائرية حسب الترتيب الافريقي في المراتب 51-52-56

فما هي الاسباب ياترى؟؟؟
فكيف لجامعات من موزمبيق وغانا وبستوانيا وتانزانيا وغيرها من دول افريقيا الفقيرة؟؟ ان تكون افضل من جامعات دولة غنية مثل الجزائر
اين الخلل وماهي الاسباب.؟
ام ان المشكل في التصنيف؟؟
القضية للنقاش

Hisgéo
10-18-2010, 01:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الخلل يكمن في الرباعية التالية :

إدارة غائبة

أهداف ضائعة

طلاب من دون مستوى (إلا ما رحم ربي )

أساتذة سماسرة (إلا ما رحم ربي)

Just Thinking
10-18-2010, 07:03 PM
السلام عليكم و رحمة الله

بصراحة لا أدري على ما اعتمد هذا التصنيف في عمله لذلك قد يكون إبداء الرأي صعبا نوعا ما
لكن الأكيد هو أن الخلل ليس في التصنيف فحتى لو اعتمدنا على جميع المقاييس العلمية في التصنيف لا أتوقع أن نجد جامعة جزائرية في مركز مشرف على المدى القريب و الأسباب متداخلة لا تنتهي

في رأيي لو يتم حل جميع المشاكل التي تتخبط فيها الجامعة الجزائرية اليوم فعلينا انتظار على الأقل 20 سنة لنبدأ في رؤية الثمار و حصد النتائج

FARES-DZ
10-18-2010, 10:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الخلل يكمن في الرباعية التالية :

إدارة غائبة

أهداف ضائعة

طلاب من دون مستوى (إلا ما رحم ربي )

أساتذة سماسرة (إلا ما رحم ربي)

بارك الله فيكم استاذة صدقتي فيما قلتي والله
فالخلل من كل الاطراف وكل يلقي اللوم على الاخر
فالدولة على وزارة التعليم العالي والوزارة على الجامعة والجامعة على الاساتذة وهم بدورهم على الطلبة ثم ليلقي الطلبة اللوم على الدولة وتنشئ حلقة مفرغة
فلو قام كل بواجبه ما وصلنا لان تكون جامعات في تانزانيا احسن من الجزائر

FARES-DZ
10-18-2010, 10:37 PM
السلام عليكم و رحمة الله

بصراحة لا أدري على ما اعتمد هذا التصنيف في عمله لذلك قد يكون إبداء الرأي صعبا نوعا ما
لكن الأكيد هو أن الخلل ليس في التصنيف فحتى لو اعتمدنا على جميع المقاييس العلمية في التصنيف لا أتوقع أن نجد جامعة جزائرية في مركز مشرف على المدى القريب و الأسباب متداخلة لا تنتهي

في رأيي لو يتم حل جميع المشاكل التي تتخبط فيها الجامعة الجزائرية اليوم فعلينا انتظار على الأقل 20 سنة لنبدأ في رؤية الثمار و حصد النتائج



وعليكم السلام
اظن التصنيف يكون حسب الناتج العلمي التي تنتجه كل جامعة ودورها في البحث العلمي سواءا على مستوى الوطن او العالم
وان كان كذلك فهم والله محقون في تصنفيهم فاين جامعتنا من البحث العلمي وغيرها
اظن ان الامر يتطلب اكثر من عشرين سنة ربما حوالي جيلين او ثلاث اجيال

Just Thinking
10-21-2010, 10:41 AM
وعليكم السلام
اظن التصنيف يكون حسب الناتج العلمي التي تنتجه كل جامعة ودورها في البحث العلمي سواءا على مستوى الوطن او العالم
وان كان كذلك فهم والله محقون في تصنفيهم فاين جامعتنا من البحث العلمي وغيرها
اظن ان الامر يتطلب اكثر من عشرين سنة ربما حوالي جيلين او ثلاث اجيال

نعم يا فارس لا يمكن توقع ترتيب أحسن مما وجدناه فهم محقون

1- لو ننظر لمشاريع الدولة في مجال التعليم العالي نجد المسؤولين مخدوعين بلغة الأرقام الفارغة أو لنقل لغة فيها وهم و سراب لأن المسؤولين تهمهم الكمية لكن النوعية يتجاهلونها
ميزانية الدولة لمجال التعليم العالي ضخمة قد تفوق ميزانية دول افريقية مصنفة أحسن منا و ذلك لأن الأموال توضع في غير محلها، فتغطي حقوق التمدرس و النقل و الإطعام و الإقامة و غيرها من الأمور فالجزائر هي البلد الوحيد الذي فيه دخول الجامعة مجاني و تستفيد من إقامة و نقل و إطعام مجاني و فوق ذلك تحصل على منحة هههه طبعا الأمر يبدو تشجيعا من الدولة للطلبة لكن الحقيقة هي العكس فمن جهة رداءة الخدماة المجانية تجعل الناس ينفرون منها و من جهة تضيع الأموال و لا يحس بقيمتها أحد
نعود للغة الأرقام، اسأل الوزير أو أي مسؤول عن فشل الجامعة الجزائرية، مباشرة يتفاخر عليك بأن عدد الطلبة في حدود المليون أو تجاوز، و عدد أصحاب الشهادات بمئات الآلاف و عدد الجامعات و هياكل الإستقبال و و و و لكن مضمون رسالة العلم المقدمة لا أحد يهتم بها، و مستوى قدرة آلاف أصحاب الشهادات على تقديم شيء مفيد لا يهتم له أحد، هذا هو السراب و الخداع بأرقام ليس لها معنى

Just Thinking
10-21-2010, 11:08 AM
2- أصحاب الإدارة في الغالب تجدهم ممن يتاجرون بالمناصب لاعتبارات شخصية، فتجدهم ينسون مهامهم الإدارية و يشرعون في خلق روابط اجتماعية و نفوذ يمكنهم من الوصول لأعلى هرم السلطة ليكون النهب و الإحتيال أسهل أو يمكن القول أنه يصبح نهبا دبلوماسيا يتجاهله القانون الذي يطبق على الضعفاء فقط
كم من مدير لا يدري كيف تسير مؤسسته و لا يحاول حتى الإستماع للطلبة و الأساتذة لمخاولة معالجة المشاكل، لأن المشكل الأكبر أن المناصب لا يتقلدها من هو كفئ لها و من هو مقدر للمسؤولية التي هي عليه

3- الأساتذة بنسبة كبيرة (بالتركيز على أن النسبة الكبيرة تترك نسبة صغيرة من الأساتذة الذين يضرب بهم المثل) تجدهم سواء في مرحلة الشيخوخة العلمية، أي أنه مثلا يحصل على شهادة دكتوراه في سنة 1985 فيتوقف بخثه في تلك السنة و تجده اليوم في 2010 لا يعرف ما الذي وصل له العلم في 25 سنة التي أصبح بشهادته يحسب نفسه عالما غير معني بطلب العلم بل ما يعنيه هو الحصول على راتبه و زيادات تأطيره للمتخرجين و منح البحث في الخارج لاستغلالها في السياحة و لا داعي للمتابعة
صنف آخر من الأساتذة يكون جديدا في الميان، أرهقه البحث عن وظيفة حتى تصبح نظرته لمنصب الشغل أنه مرتب شهري قبل أن يراه مسؤولية تحتم عليه أداء مهمة ينبغي أن يتقنها ( و هناك فئة من أساتذة يضرب بهم المثل حتى لا ننسى)

Just Thinking
10-21-2010, 11:35 AM
4- يأتي الدورعلى الطلبة. في الجزائر، الطلبة يساهمون بشكل كبير في تدهور حالة الجامعة و هم غافلون أنهم هم الضحايا مثلهم كمثل الأطفال المشاغبين الذين في النهار يكسرون أعمدة الإنارة العمومية بدعوى اللعب ناسين أن النتيجة تأتي عليهم في الليل

من الطلبة من يدخل الجامعة بهمة عالية فيجد الفوضى تقتله و تجعله مساهما في الفوضى نظرا للظروف الغير مشجعة على طلب العلم

و من الطلبة من يتم توجيهه لتخصص قد لا يعرفه و قد لا يحبه فيصبح همه تمضية الوقت ريثما يحصل على الشهادة حتى أن منهم من لا يعرف أسماء المواد التي يدرسها

و من الطلبة من لا يستحق الوصول للجامعة، فهو غير مؤهل بل وصل نتيجة سياسة الأرقام، لأن وزارة التربية عليها أن تتخلص من عدد كبير من التلاميذ لكي توفر المقاعد لتلاميذ العام المقبل فتلجأ لتنجيحهم و تضرب عصفورين بحجر واحد وفرة الأماكن للتلاميذ الجدد و رفع نسبة النجاح للقول أن التعليم ناجح

هذا الطالب الذي لا يستحق الوصوصل للجامعة تجده لا يدري أصلا لماذا هو في الجامعة، يقولون له أن نجاح يأتي بالحصول على علامات فيحصل عليها بطريقته و ينجح لأن النجاح عندنا للجميع، يمكنه الغش لينجح و إن أخفق في جوان يتدارك في الإمتحان الشامل و إن أخفق يتدارك في سبتمبر و إن أخفق قد يجد نفسه ناجخا لأن عدد الأماكن لا يكفي لطلبة العام المقبل

هذا الطالب الذي لا يستحق الوصول للجامعة لكنه وجد نفسه فيها و ينجح دون أن يبذل جهد، بل دون أن يعرف المواد التي يدرسها عليه أن يملأ وقته الشاغر كي لا يشعر بالملل، و أسهل طريقة هي تمضيته في التفاهات حتى أصبحت سمعة الجامعة الجزائرية في الحضيض و المتكلم عنها كأنه يتكلم عن ملهى أو أي مكان غير محترم نظرا لحالة التسيب و غياب قانون داخلي واضح يعيد للمؤسسة التعليمية هيبتها