مشاهدة النسخة كاملة : لمحة موجزة عن الاندلس


مريم البتول*
11-29-2012, 12:02 PM
الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية

موقع الأندلس:
تقع بلاد الأندلس في الجنوب الغربي من قارة أوربا، وتُعرف في عصرنا بأسبانيا والبرتغال ويحدها من الغرب المحيط الأطلسي، ومن الجنوب مضيق جبل طارق وجزء من البحر الأبيض المتوسط، ومن الشرق البحر الأبيض المتوسط أيضاً، أما من الشمال فتحدها فرنسا التي كان العرب يطلقون عليها اسم بلاد الفرنجة.
وتسمى جزيرة الأندلس من باب التغليب، وإلا فهي شبه جزيرة لا جزيرة.
وقد أطلق العرب على تلك البلاد اسم الأندلس. ويقول المقري في نفح الطيب [1]: "إن أول من سكن بالأندلس على قديم الأيام فيما نقله الأخباريون.. قوم يعرفون بالأندلش - بالشين المعجمة- بهم سُمِّي المكان فَعُرِّب فيما بعد بالسين غير المعجمة: "الأندلس".
وقيل: إن القبيلة الجرمانية التي كانت تسكن شبه الجزيرة كانت تسمى (القندال)، فسمي الإِقليم "فنداليشيا"، فعرب إلى الأندلس.
أما عند اليونان فتسمى "شبه جزيرة أيبيريا".
وقد حكم المسلمون الأندلس أكثر من ثمانية قرون، حيث تم فتحها عام 92 هـ/710م، وخرجوا منها عام 898 هـ/1492م.
وسوف نورد في هذه اللمحة القصيرة موجزاً لتاريخ الأندلس السياسي، ليكون عوناً على فهم الحياة الأدبية في الأندلس.
الحياة الثقافيـة والاجتماعيـة:

وقد اشتهر الأندلسيون بحب الثقافة والإطلاع، وتقدير العلماء وإعلاء مقامهم، ولذلك كثر العلماء في الأندلس، وكثرت مؤلفاتهم، وقدمت الأندلس للثقافة الإِسلامية العربية أعلاماً بارزين في مختلف العلوم والفنون.
وقد انتشرت المكتبات في الأندلس، وأقبل الناس على اقتناء الكتب، حتى قيل: إن كل بيت في الأندلس لابد أن يكون به مكتبة حتى لو كان صاحبه عامياً.
وقد أنشأ الحكم بن عبد الرحمن الناصر مكتبة كبرى في قرطبة تعتبر من مفاخر الأندلس، ومن أشهر المكتبات في العالم الإِسلامي.
وكذلك عملوا على جلب الكتب واستنساخها من المشرق، حتى قيل: إن النسخة الأولى من كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصبهاني قد عرفت في الأندلس قبل المشرق، ذلك أن الحكم المستنصر قد بعث إلى أبي الفرج بألف دينار ذهبا، فبعث إليه أبو الفرج بالنسخة الأولى قبل أن يخرجه للناس في العراق.
وقد رحلت مجموعة من طلبة العلم في الأندلس إلى المشرق لتلقي العلم والأدب، ولنقل الثقافة المشرقية إلى المغرب والأندلس، ومنهم يحيى بن يحيى الليثي الذي رحل إلى المدينة المنورة، وتتلمذ على الإِمام مالك رضي الله عنه، ثم عاد إلى الأندلس. وكذلك رحل شاعر الأندلس المشهور يحيى بن الحكم الغزال إلى بغداد، والتقى بأدبائها، وروى عنهم الشعر.
كما أن الأمويين في الأندلس قد عملوا على جلب العلماء من المشرق إلى الأندلس وذلك لنشر العلم، فكان أن هاجر إلى الأندلس نخبة من علماء المشرق في الفقه واللغة والأدب وغير ذلك، مثل: أبي على القالي صاحب كتاب الأمالي، وأبي العلاء صاعد بن الحسن البغدادي.
وقد كان المجتمع الأندلسي خليطاً من أجناس مختلفة؛ فهناك العرب الذين دخلوا الأندلس فاتحين أو هاجروا إليها بعد الفتح، وهناك البربر الذين شاركوا في الفتح الإِسلامي أو نزحوا من الشمال الإِفريقي، وهناك سكان الأندلس الأصليون من الأسبان الذين اعتنقوا الإِسلام، وكذلك أصناف أخرى من جنسيات متعددة كالصقالبة وغيرهم.
وقد اندمجت فئات المجتمع الأندلسي، ووحد الإِسلام بينها، وأصبحت اللغة العربية لغة الجميع، وساهموا جميعاً في الحضارة الإسلامية في الأندلس.
كما أن لأهل الأندلس عناية كبيرة باللغة العربية؛ فقد تعربت الأندلس بعد الفتح بفترة قصيرة، ثم جاء الأمويون وهم متعصبون للغة العربية وآدابها فعملوا على نشرها وخدمتها، وكان أكثرهم من الشعراء والخطباء، فازدهرت اللغة والأدب في الأندلس، وكان من نتاج ذلك هذا التراث الأدبي واللغوي العظيم الذي خلفه لنا الأندلسيون، وساهموا به في خدمة اللغة العربية.
وقد كانت الأندلس درة الحضارة الإِسلامية في أوربا، وكانت مضرب المثل في الجمال والنظافة ومظاهر المدنية، فقد كان الأندلسيون بطبعهم ميالين إلى النظافة والعناية بالمظهر الحسن والأناقة في اللباس والمسكن، وكانت طبيعة الأندلس تخلب الألباب بمروجها الخضر وأشجارها الجميلة وأزهارها الفواحة وأنهارها الرقراقة المتدفقة.
ثم أضافوا إلى ذلك ما أحدثوه من قصور جميلة ومدارس كثيرة ومساجد عظيمة، تدل على تقدم الفن الهندسي في البناء وعلى الذوق الجميل، وقد بقيت آثارهم إلى عصرنا هذا شاهدة على عظمتهم وذوقهم الرفيع.
ولم يخل المجتمع الأندلسي من عوامل الضعف ومكونات الفساد، فقد كان كثير منهم يميل إلى حياة الترف والدعة والإِسراف واللهو والغناء بسبب ضعف الإِيمان.
ثم إن وجود عدد من الأسبان الذين لم يسلموا وعدد آخر من اليهود في وسط المجتمع الأندلسي كان من عوامل الانهيار والضعف، إضافة إلى استعانة بعض الحكام وخصوصا في عصر الطوائف وما بعده - بالنصارى من ملوك الأسبان الحاقدين على الإِسلام والإِصهار إليهم، كل ذلك قد أدى إلى انهيار الدولة الإِسلامية في الأندلس وخروج المسلمين منها في آخر الأمر.
وقد كان لتلك الحضارة العظيمة التي أنشأها المسلمون في الأندلس الأثر العظيم الواضح على أوربا جميعها؛ فقد كانت أوربا تعيش في عصر الظلام والانحطاط والجهل في الوقت الذي كانت الأندلس تعيش في قمة الحضارة، فتلقت أوربا العلم عن الأندلس، ورحل الأوربيون إليها لدراسة الطب والعلوم الأخرى.
وقد أقر الأوربيون بفضل الحضارة الإِسلامية في الأندلس عليهم، وألفوا في ذلك كتباً ودراسات كثيرة.
أما من الناحية الأدبية فسوت نتناول الشعر والنثر الأندلسي في الفصول التالية بالدراسة والتحليل، وسنترجم لأشهر الأدباء الأندلسيين، وسنتعرف على مظاهر التقليد والتجديد في أدبهم إن شاء الله.
- رثاء المدن والممالك الزائلـة:

النكبات المدمرة التي حلت بالمسلمين في الأندلس، والصراع المرير والطويل بينهم وبين النصارى، وما آلت إليه حال المسلمين من الانهيار والتفكك، وما انتهت إليه مدنهم ودولهم وحضاراتهم من دمار شامل وسقوط مريع في يد الأعداء، كل ذلك أدى إلى أن يتفاعل الشعراء الأندلسيون مع أحداث بلدهم، وأن يبدعوا شعراً عُرف باسم "رثاء المدن والممالك الزائلة". وهو ميدان أجاد فيه الأندلسيون وأبدعوا، وتفوقوا على المشارقة، وأتوا فيه بالشعر الرائع والحكمة المؤثرة والوصف البديع، وانطلقوا فيه من عاطفة صادقة حزينة وشعور بالمرارة والأسى والحزن على ضياع الديار وتشتت المسلمين وتناحرهم، بل واتفاق بعضهم وتعاونه مع الأعداء النصارى ضد إخوانه المسلمين.
ولقد كانت بدايات هذا النوع من الشعر تتمثل في رثاء المدن، ثم رثاء الإمارات، ثم رثاء الأندلس كلها بعد أن سقطت أو أوشكت على السقوط في أيدي النصارى.
ويمتاز هذا النوع من الشعر بصدق العاطفة وعمق الشعور بالأسى والحزن، والتصوير الواقعي لحال المسلمين وما صاروا عليه من تناحر واقتتال، كقول عبد الله لبن فرج [1] اليحصبي المشهور (بابن الغسال):
يا أهلَ أندلسٍ شُدُّوا رِحَالَكُمُ فما المُقام بــها إلا من الغَلَطِ
السلك ينسل من أطرافه وأرى سِلْكَ الجزيرة مَنْسُولاً من الوَسَط
من جاور الشرَّ لا يأمن عواقبه كيف الحياة مع الحَيَّاتِ في سَفَطِ

ونجد خلال ذلك الحكمة الصادقة النابعة من التجارب المريرة، والوصف الدقيق لما آلت إليه المدن والحضارة الأندلسية عندما سقطت المدن والإِمارات في يد النصارى المتخلفين الحاقدين.

aya youya
12-12-2012, 05:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

ahlem sarah
09-23-2014, 10:22 PM
شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
معلومات مفييييييييدة جدااااااااااااا
شكرااااااااااااااااااااااااا
بارك الله فيك